آخر تحديث :الثلاثاء-16 أبريل 2024-11:18م

ملفات


جهود إماراتية كبيرة لتطوير قطاع التعليم في اليمن

جهود إماراتية كبيرة لتطوير قطاع التعليم في اليمن

السبت - 15 أكتوبر 2016 - 08:24 م بتوقيت عدن

- عدن | نافذة اليمن

أشاد مدير تربية عدن محمد الرقيبي بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز قطاع التعليم والارتقاء به نحو الأفضل، وتهيئة الأجواء التعليمية أمام الطلاب والطالبات، مشيراً إلى أن الأيام القادمة ستشهد توزيع 915 جهاز كمبيوتر قدمتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية على 89 مدرسة في مديريات عدن الثماني، ضمن المساعدات المتواصلة لترتيب أوضاع المدارس، وتأهيلها عقب الحرب التي شنتها الميليشيات الانقلابية ودمرت فيها المنشآت التعليمية.

وأكد الرقيبي، أن إدارة التربية والتعليم حريصة على توزيع الهدية الإماراتية على المدارس من أجل الاستفادة منها خلال العام الدراسي الجديد، ولتكون متاحة لدى الطلاب والطالبات كعلم مهم في مسار العملية التعليمية الحديثة.

وعبر عدد من مديري المدارس في عدن عن شكرهم، وتقديرهم الجهود المقدمة من الإمارات لتهيئة التعليم والارتقاء به نحو الأفضل، مشيرين إلى أن توفير أجهزة الكمبيوتر، وإنشاء أقسام الحاسوب في المدارس مسار صحيح لتحسين مخرجات التعليم في المستقبل القريب.

وتسلمت إدارة التربية والتعليم في عدن من هيئة الهلال الأحمر الإماراتية دفعة أولى من أجهزة الكمبيوتر بلغت 759 جهازاً غطت 46 مدرسة، وذلك في إطار المساعدات المقدمة في إطار البرامج الإغاثية لتصحيح مسار العملية التعليمية والارتقاء بمستوى مخرجاتها.

وأسهمت الهيئة في تأهيل وترميم 154 مدرسة في مختلف مديريات المحافظة إلى جانب تأثيثها، ورفدها بالإمكانيات المتاحة للنهوض بالتعليم نحو الأفضل.

هذا وواصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جولاتها الميدانية بعدد من مدارس مديرية المكلا لتوزيع المئات من المساعدات المدرسية المتنوعة على طلابها وذلك ضمن مشاريعها الخيرية المستمرة لدعم ومساندة المحتاجين والمتضررين في حضرموت.

وأوضح فريق الهلال الأحمر في هذا الشأن أن الحملة التي شملت طلاب مدارس المكلا ومنها مدارس الخنسة للتعليم الأساسي والسيدة عائشة والحميقاني بمنطقة الشرج، تهدف إلى توفير المستلزمات الأساسية للطلبة كالحقيبة المدرسية والقرطاسية بما يساهم في دفع عجلة التعلم والتعليم ويشجع ويزيد من رغبة الطلبة بمواصلة مسيرة تعليمهم خصوصا الطلبة المحتاجين الذين لا يستطيع أولياء أمورهم توفير المستلزمات الدراسية الأساسية لهم.

ونوه فريق الهلال الأحمر إلى أن الحملة تستهدف مدن ساحل حضرموت كافة وذلك بالتنسيق مع السلطات المحلية ومكتب التربية والتعليم بالمكلا مع التركيز على الفئات الأكثر عوزا.

من جانبه أكد مدير عام مديرية المكلا الدكتور عبدالباقي الحوثري حاجة قطاع التعليم إلى مزيد من الدعم والمشاريع النوعية التي تساهم في تواصل العملية التعليمية كإعادة تأهيل وترميم العديد من المدارس التي تعرضت لضرر كبير بسبب إعصار تشابالا وغيرها من المشاريع التي تخدم قطاع التربية والتعليم بالمحافظة.