آخر تحديث :الجمعة-12 يوليه 2024-06:17م

اخبار وتقارير


معلومات إستخباراتية تكشف إستعداد الحوثي لتصدير السلاح إلى هذه الدولة

معلومات إستخباراتية تكشف إستعداد الحوثي لتصدير السلاح إلى هذه الدولة

الثلاثاء - 11 يونيو 2024 - 06:05 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - غرفة الأخبار

كشفت معلومات إستخباراتية عن إستعداد ميليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران في اليمن، تصدير شحنات من الأسلحة الإيرانية إلى دولة عربية مجاورة لدعم إحدى الحركات الإرهابية فيها .
المعلومات هي للمخابرات الأمريكية التي قالت أنها علمت بوجود مناقشات بين الحوثيين في اليمن لتوفير الأسلحة لحركة الشباب الصومالية المتطرفة، في تطور مثير للقلق يهدد بزيادة زعزعة الاستقرار في منطقة تشهد بالفعل أعمال عنف.
وبحسب شبكة "سي إن إن" الأميركية، فقد حذّرت الولايات المتحدة دول المنطقة في الأسابيع الأخيرة بشأن هذا التعاون المحتمل، وفقاً لما قاله مسؤول أميركي كبير لـ"سي إن إن". وبدأت الدول الأفريقية أيضاً في مناقشة هذا الأمر مع الولايات المتحدة.
وقال المسؤول الأميركي: "نحن نجري محادثات نشطة للغاية في هذا الشأن مع الدول الواقعة على جانبي البحر الأحمر، حيث يُنظر إلى الأمر بقدر كبير من الجدية".
وهذا التحالف المحتمل بين الحوثيين وحركة الشباب مثير للدهشة بشكل كبير، فالمجموعتان مختلفتان تماماً من الناحية الطائفية، ولم يحدث أي تعاون بينهما في الماضي.
فالحوثيون هم من الشيعة الزيدية، في حين أن حركة الشباب تقليدياً معارضة بشدة للمذهب الشيعي، لكن كلا الطرفين يعدّ الولايات المتحدة أكبر عدو.
وتثير المعلومات الاستخباراتية احتمالاً مثيراً للقلق بأن التعاون المحتمل بين الجماعتين قد يجعل الأمور أسوأ في كل من الصومال والبحر الأحمر وخليج عدن، حيث تشنّ جماعة الحوثي هجمات تستهدف سفناً تجارية وعسكرية منذ بدء الحرب في غزة.
ومن الممكن أن توفر هذه الصفقة المحتملة بعض التمويل للحوثيين، في وقت يقول فيه المسؤولون الأميركيون إن هناك دلائل على أن إيران، التي تعدّ الراعي والممول الرئيسي للجماعة، لديها بعض المخاوف بشأن استراتيجية الهجوم التي تنتهجها الجماعة.
وقال المسؤول الأميركي: "إن القدرة على بيع بعض الأسلحة ستجلب للحوثيين الدخل الذي هم في أمسّ الحاجة إليه".
وبالنسبة لحركة الشباب، يمكن أن توفر لها الصفقة أسلحة أكثر تطوراً بكثير من ترسانتها الحالية؛ مما قد يوفر للجماعة القدرة على ضرب أهداف أميركية.
ويبحث مسؤولو المخابرات الأميركية الآن عن أدلة على مدى تورط إيران في هذا الاتفاق. وقال المسؤولون إنه لا يوجد دليل مباشر على ذلك حتى الآن، لكن الولايات المتحدة لا تزال تبحث في الأمر.

المصدر : صحيفة الشرق الأوسط