آخر تحديث :الخميس-30 مايو 2024-11:04م

اخبار وتقارير


نافذة اليمن يكشف مسرحية هزلية للإصلاح لتغطية فضيحة مالية كبيرة في تعز امام عبدالملك

نافذة اليمن يكشف مسرحية هزلية للإصلاح لتغطية فضيحة مالية كبيرة في تعز امام عبدالملك

الثلاثاء - 18 أغسطس 2020 - 04:07 ص بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - خاص - ماجد سلطان


اقتحم مسلحون عسكريون يتبعون الجيش التابع للشرعية والخاضع لهيمنة حزب الإصلاح، ظهر الاثنين، مكتب الصحة في محافظة تعز المحررة، وقاموا بطرد كافة الموظفين واغلقوا المكتب.

وسبق ذلك الاعتداء على مكتب الصحة، استيلاء مسلحون عسكريون على إحدى سيارات الإسعاف والطوارئ التابعة للمكتب وإهانة السائق والاعتداء على مخازن الامداد والتموين الطبي في الحصب وإهانة الموظفين وطردهم وإغلاق المخازن من قبلهم.

الحدث الاول والثاني هما مشهدان لمسرحية غبية افتعلها حزب الإصلاح المسيطر على سلطات تعز المدنية والعسكرية، لتغطية فضيحة سرقة ملايين الريالات خاصة بميزانية مواجهة فيروس كورونا المستجد في محافظة تعز.

تزامنت حادثتي اقتحام مكتب الصحة في حي الاشباط ونهب سيارة الإسعاف ومخازن الأدوية في الحصب، مع اخر موعد الزامي مقدم من رئاسة الوزراء إلى مكتب الصحة بتعز لرفع تقرير ختامي مرفق بالوثائق المالية المتعلقة بموازنات الدعم المالي المنصرفة خلال الاشهر الماضية لمواجهة جائحة كورونا.

ويقول الناشط السياسي والكاتب والمتابع لأوضاع تعز عبدالله فرحان، بهذا الصدد ان عمليات الاقتحام العسكري المسلح ضد مكتب الصحة جاءت في اخر يوم لموعد تسليم الوثائق إلى وكيل المحافظة لشؤؤن الصحة للرفع بها الى رئاسة الوزراء.. وهو الامر الذي يجعل تلك الجماعة المعتدية تبدو بانها على علاقة وثيقة بجهات ذات صلة بوثائق موازنات كورونا ولها ارتباطات بعاملين ضمن طاقم مكتب الصحة وسكرتاريته وليس ببعيد وجود بعض من التنسيق في حال عدم ظهور تلك الوثائق وتسليمها خصوصا وان احدى سكرتيرات مكتب الصحة زوجة لاحد زعماء عصابة التهجم والعدوان على مكتب الصحة.

واكد السياسي فرحان في الشأن ذاته، ان عمليات العدوان العسكري ضد مكتب الصحة تعد اعمال ارهابية يتوجب سرعة الضبط فيها وردع الجناة .وتحميل قياداتهم العسكرية المسؤلية.

وتضمنت الفقرة الاخيرة من البيان الصادر عن مكتب الصحة بمحافظة تعز، بتاريخ يوم الاثنين الموافق ١٧ / ٨ / ٢٠٢٠م " أن المكتب مسئوليته عن محتوى مخازن الامداد والتموين الطبي وسيارة الاسعاف ومحتوياتها ومحتويات المكتب من الوثائق والمستندات والمعاملات والتجهيزات والاثاث في المكتب ويتحمل مسئولية ذلك المعتدين ومن يقف ورائهم".

وجاءت الفقرة الاخيرة تسبقا للحدث المقصود من مسرحية الإخوان، وهو فقدان الوثائق والمستندات المالية الخاصة بميزانية مكافحة كورونا المطالب بها من قبل رئاسة مجلس الوزراء ممثلة بالدكتور معين عبدالملك.