آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-11:16ص

اخبار وتقارير


الحوثي ينقلب على آخر إتفاقاته مع السعودية من قلب صنعاء ويصدر أول بيان.. صدمة

الحوثي ينقلب على آخر إتفاقاته مع السعودية من قلب صنعاء ويصدر أول بيان.. صدمة

السبت - 06 يوليه 2024 - 11:50 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - خاص

انقلبت مليشيا الحوثي المدعومة من النظام الإيراني، مساء اليوم السبت، على الإتفاق الذي ابرمته مع المملكة العربية السعودية بواسطة عمانية في مسقط، من داخل العاصمة المحتلة صنعاء.

وتمثل ذلك، في إعلان مليشيا الحوثي، الاستيلاء على مركز شركة الخطوط الجوية اليمنية الواقع في العاصمة المحتلة صنعاء، وعدم الاعتراف باي مجلس إدارة تابع للشركة في المناطق المحررة.

يأتي هذا الانقلاب، بعد ساعات من إعلان الحكومة المعترف بها دوليا، انتهاء أزمة الحجاج اليمنيين العالقين في السعودية، وعودتهم جميعاً إلى صنعاء.

واصدرت مليشيا الحوثي عبر مركز شركة الخطوط الجوية اليمنية بصنعاء، بيان قالت فيه أنها لا تعترف بأي مجلس للشركة لا يمارس أعماله ومهامه من العاصمة صنعاء.

وقالت مليشيا الحوثي أن اي إدارة للشركة لا تمارس عملها ومهامها من المركز الرئيسي بصنعاء الخاضع لسيطرتها، تُعتبر غير قانونية ولا يعتد بأي قرارات حيث يتنافى مع قوانين واتفاقيات ومواثيق إنشاء الشركة. حد تعبيرها.

وزعمت المليشيا، أن الإدارة الفعلية لشركة الخطوط الجوية اليمنية هي في المركز الرئيسي في العاصمة صنعاء التي تتعامل مع كل المحافظات بحيادية وبمهنية تامة ودون تمييز. حد زعمها.

وعند نهب مليشيا الحوثي لأي مؤسسة عامة، تتغنى بأنها ملك للشعب، وهذا ما قالته في بيان إدارة شركة الخطوط الجوية اليمنية الخاضع لها في صنعاء، حيث زعمت أن الشركة ملك للشعب اليمني من سقطرى حتى صعدة تقدم خدماتها في مجال الطيران المدني لكل مواطن يمني.

ويعد البيان الحوثي الذي أصدرته باسم فرع شركة الخطوط الجوية اليمنية في صنعاء، إنقلاب على الاتفاق الذي جرى في العاصمة العمانية مسقط، وقضى بإعادة جميع الحجاج اليمنيين العالقين في السعودية، وانهاء احتجاز الطائرات الأربع يوم غدا الأحد، والسماح باقلاعهم من صنعاء إلى جدة، مقابل استئناف الرحلات الجوية بين صنعاء والأردن.

واستغلت مليشيا الحوثي الاتفاق الذي أبرمته مع الجانب السعودي عليه بواسطة عمانية، لإعادة الحجاج العالقين وانهاء الضغط الشعبي عليها، واحتجاز الطائرات مرة أخرى.

وكان مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية اليمنية، قد كشف في اجتماعه الدوري الثاني للعام الجاري 2024م، في العاصمة المصرية القاهرة، الذي عقده أمس الجمعة لمناقشة عدد من القضايا المتصلة بنشاط الشركة، وتطوير خدماتها، عن الشرط الوحيد لإعادة بيع التذاكر في العاصمة المحتلة صنعاء وباقي المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين شمال اليمن.

وبحسب وكالة أنباء سبأ الرسمية، فقد تناول الاجتماع، الخطوات المتمثلة باحتجاز مليشيات الحوثي الانقلابية الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني، مؤخرا، 4 طائرات تابعة للشركة في مطار صنعاء الدولي، وتسبب ذلك بتعطيل الخطوط التشغيلية المخصصة لرحلات نقل وعودة الحجاج من الأراضي المقدسة إلى أرض الوطن، وتعطيل تشغيل رحلات صنعاء - عمّان - صنعاء، منذ 1 يوليو الجاري.

و جدد مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية اليمنية، تأكيده أن الخطوط اليمنية هي شركة خدمية تسعى لتقديم خدماتها لكافة أبناء الشعب اليمني من مختلف المحافظات.

وشدد أنه لضمان مواصلة قيام الشركة بخدمة المواطنين اليمنيين وتغطية التزاماتها التشغيلية عالية التكاليف أمام الجهات الداخلية والخارجية، وتمكين الشركة من إعادة البيع من كافة مناطق اليمن دون استثناء كما هو الحال من سابق، فانه يستوجب الإفراج عن طائرات شركة اليمنية، وأرصدة الشركة المحتجزة والمجمدة في بنوك صنعاء.

وأشاد مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية اليمنية، بقيادة الشركة نظير دورها في تطوير خدماتها المقدمة لعملائها، ومحافظتها على أدائها في أصعب الظروف، وتجسد ذلك من خلال تشغيل الرحلات الجوية للشركة بانتظام، بالاعتماد على ثلاث طائرات دون حدوث أي إرباك، وذلك رغم احتجاز مليشيا الحوثي طائرات الشركة في مطار صنعاء.

كما جرى خلال الاجتماع، مناقشة أداء شركة اليمنية في الجانبين المالي والتشغيلي خلال الربع الأول من العام الجاري، وكذا القوائم المالية للشركة للعام الماضي 2023م، والتي تم إقرارها من قبل مجلس الإدارة، وذلك تمهيداً لعرض تلك القوائم على الجمعية العمومية للشركة من أجل الموافقة عليها في الاجتماع القادم لمجلس إدارة الشركة، وكذا التطرق إلى آخر مستجدات الجهود المشتركة بين شركتي طيران اليمنية والسعيدة في مجال النقل الجوي.

واطلع مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية اليمنية خلال الاجتماع أيضا، على نتائج المفاوضات التي تمت بين شركة اليمنية ممثلة برئيس مجلس إدارة الشركة ومدير عام الشركة، مع شركة إيرباص، بشأن إعادة هيكلة اتفاقية شراء طائرات إيرباص A320 و A350 ، وتم توضيح موقف شركة اليمنية بناءا على توصيات الإدارة الفنية المختصة بالشركة، بشأن اختيار الطرازات المناسبة التي من شأنها الإسهام في الارتقاء بشركة طيران اليمنية وخدماتها المقدمة لعملائها.