آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-04:56ص

اخبار وتقارير


اجتماعات مكثفة في الرياض وصنعاء وعدن لحل أزمة الاقتصاد

اجتماعات مكثفة في الرياض وصنعاء وعدن لحل أزمة الاقتصاد

الخميس - 13 يونيو 2024 - 09:19 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - عدن

عبر المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، عن إحباطه من التصعيد في منطقة البحر الأحمر، ومما سمّاه المحصلة الصفرية التي تنعكس سلباً على المواطنين اليمنيين، كاشفاً عن اجتماعات مكثفة في الرياض وصنعاء وعدن.

وعقد مجلس الأمن جلسة استمع فيها إلى إحاطتين، كانت الأولى من غروندبرغ، الذي قال إنه «يواصل التزاماته تجاه وقف إطلاق النار وعملية سياسية جامعة تسمح للأطراف المتحاربة بتسوية خلافاتها بالوسائل السلمية»، مستدركاً أنه «منذ ديسمبر الماضي، عندما اتفق الطرفان على مجموعة من الالتزامات التي سيتم تفعيلها من خلال خريطة طريق للأمم المتحدة، أدى الوضع الإقليمي إلى تعقيد هذه العملية بشدة».

وأشار خصوصاً إلى التصعيد في البحر الأحمر، مضيفاً أنه «بدلاً من تحقيق تقدم ملموس نحو حماية الالتزامات التي جرى التعهد بها ووضع الصيغة النهائية لخريطة الطريق، عادت الأطراف إلى لعبة محصلتها صفر».

وحذر من أن عقلية المحصلة الصفرية هذه تتجلى بشكل واضح في الاقتصاد الذي انكمش بشكل حاد بعد الهجوم على منشآت تصدير النفط في أكتوبر 2022، ما أدى إلى التوقف التام لتصدير النفط الخام، وأثّر بشدة على دخل الحكومة اليمنية.

وتحدّث غروندبرغ عن اجتماعات مكثفة في الرياض وعدن وصنعاء لمناقشة مقترحات ملموسة لحل هذه الأزمة الاقتصادية، إضافة إلى المساعي الخاصة بخريطة الطريق.

و أشار إلى الاستقرار النسبي، رغم التصعيد في بعض المناطق، وصف الوضع العسكري بأنه «غير مستدام»، مضيفاً أنه «إذا استمرت الأطراف في ذلك المسار التصعيدي الحالي فإن السؤال ليس ما إذا كان الطرفان سيعودان إليه، بل متى سيحصل التصعيد في ساحة المعركة؟».

وقال: «أنا محبط لأننا رأينا التقدم الذي حققه اليمنيون» قبل التصعيد الأخير في البحر الأحمر بسبب استهداف الحوثيين السفن التجارية في المنطقة، مضيفاً: «نحن بحاجة ماسة إلى التغلب على الوضع الإقليمي الذي هو خارج عن سيطرتنا».

ومع ذلك، أعلن المبعوث الأممي أنه «لا يزال مصمماً» على متابعة جهوده «لجمع الأطراف معاً من دون شروط مسبقة، لمناقشة القضايا» العالقة، ومنها الاقتصاد وإطلاق المعتقلين، وفتح مزيد من الطرق، وفي نهاية المطاف وضع اللمسات الأخيرة على خريطة الطريق.