آخر تحديث :الثلاثاء-25 يونيو 2024-06:03م

اخبار وتقارير

تفاصيل الصورة المفبركة..
حقيقة استهداف الحوثيين لسفينة أميركية بالبحر الأحمر

حقيقة استهداف الحوثيين لسفينة أميركية بالبحر الأحمر

الثلاثاء - 04 يونيو 2024 - 04:17 م بتوقيت عدن

- عدن، نافذة اليمن



أعلن المتمرّدون الحوثيون في اليمن، الأحد، أنّهم استهدفوا للمرّة الثانية في 24 ساعة "حاملة الطائرات الأميركية إيزنهاور" شمالي البحر الأحمر بعدد من الصواريخ والطائرات المسيرة.


وعقب ذلك، تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية صورة قيل إنّها تُظهر الحاملة الأميركية تشتعل فيها النيران.


وتُظهر الصورة سفينة كبيرة تنبعث منها سحب الدخان.


لكن هذه الصورة لا علاقة لها بما يجري في البحر الأحمر، بل هي مصوّرة في الولايات المتحدة عام 2020 أثناء حريق اشتعل في سفينة راسية في كاليفورنيا.


وجاء في التعليقات المرافقة أن الصورة تُظهر مدمّرة أميركية أو حاملة طائرات أصيبت بصواريخ المتمرّدين الحوثيين في البحر الأحمر.


ويأتي تداول الصورة بهذا السياق عقب إعلان المتمرّدين الحوثيين في اليمن، الأحد، استهداف حاملة طائرات أميركية في البحر الأحمر.


وقال المتحدّث العسكري باسم حركة "أنصار الله" الحوثيين، العميد يحيى سريع، في بيان بثه التلفزيون إن قوّاته استهدفت "حاملة الطائرات الأميركية إيزنهاور شمالي البحر الأحمر، بعدد من الصواريخ والطائرات المسيرةِ، وهو ثاني استهدافٍ للحاملة خلال 24 ساعة".


وأشار أيضاً إلى استهداف "مدمرة أميركية في البحر الأحمر وأصيبت إصابة مباشرة بعدد من المسيرات"، إضافة إلى 4 استهدافات أخرى طالت "سفناً تابعة لشركات انتهكت قرار حظر الدخول إلى موانئ فلسطين المحتلة".


عقب ذلك، قال الجيش الأميركي إنّه اسقط مسيّرة وصاروخين أطلقها المتمرّدون الحوثيّون.


وقالت القيادة العسكريّة المركزية الأميركيّة في الشرق الأوسط (سنتكوم) في بيان على منصّة إكس إنّه لم يُبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار في السفن التي كانت تُبحر في المنطقة حين نُفذّت عمليّتا الاعتراض.


ومنذ نوفمبر، يشنّ الحوثيون هجمات بالصواريخ والمسيّرات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب، يقولون إنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها.


ويؤكد الحوثيون أن ذلك يأتي دعماً للفلسطينيين في قطاع غزة في ظل الحرب الدائرة منذ السابع من أكتوبر الماضي.


ويأتي الهجوم الأخير بعدما توعّد الحوثيون بتصعيد الهجمات، ردّاً على غارات شنتها القوات الأميركية والبريطانية الجمعة، على مواقع لهم في اليمن.


وأسفرت الغارات عن مقتل 16 شخصاً وإصابة نحو 40 بجروح، في أعلى حصيلة يعلنها الحوثيون منذ بدأت الولايات المتحدة في يناير على رأس تحالف عسكري، شنّ ضربات على مواقعهم لتقويض قدراتهم على استهداف حركة الملاحة البحرية.


حقيقة الصورة

لكن هذه الصورة لا علاقة لها بما يجري في البحر الأحمر، بل هي مصوّرة في الولايات المتحدة عام 2020 أثناء حريق اشتعل في سفينة راسية في كاليفورنيا.


وأرشد التفتيش عنها على محرّكات البحث إلى مشاهد مشابهة نشرتها مؤسسات إعلام أميركية منذ العام 2020، مما يدحض أن تكون على علاقة بهجمات الحوثيين في الآونة الأخيرة في البحر الأحمر.


وقالت وسائل الإعلام الناشرة لهذه المشاهد إنّها تُظهر اشتعال النيران في سفينة راسية بسان دييغو في يوليو من ذاك العام.


وأفاد صحفيو وكالة فرانس برس في الولايات المتّحدة، نقلاً عن السلطات ووسائل إعلام محليّة، أن الحريق وقع في سفينة عسكرية راسية في سان دييغو في كاليفورنيا، وأنّه أسفر عن إصابة 21 شخصاً على الأقلّ.


وأظهرت القنوات التلفزيونيّة الأميركيّة دخانًا كثيفًا يتصاعد من السفينة الحربيّة الهجوميّة "يو إس إس بونوم ريتشارد" التي كانت تخضع لأعمال صيانة في القاعدة البحريّة في سان دييغو.


وانتشرت قوارب الإطفاء حول السفينة وعمدت إلى مكافحة الحريق بخراطيم المياه.


ونشر حساب البحريّة الأميركيّة في يوتيوب مشاهد تظهر قوارب الإطفاء حول السفينة، فيما وزّعت وكالة فرانس برس صوراً ومشاهد من عمليات الإطفاء.