آخر تحديث :الثلاثاء-28 مايو 2024-12:30ص

قالوا عن اليمن


تطورات أزمة اليمن أمام مجلس الأمن.. 4 إحاطات واستنتاج واحد

تطورات أزمة اليمن أمام مجلس الأمن.. 4 إحاطات واستنتاج واحد

الثلاثاء - 14 مايو 2024 - 02:15 ص بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - عدن

العين الإخبارية:


ملفات ثلاثة طرحتها جلسة مجلس الأمن حول اليمن، الإثنين، وتمثلت بتهريب الأسلحة وتصعيد الأعمال العسكرية والهجمات البحرية ضد السفن.


وخلصت إحاطات قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا واليمن والمبعوث الأممي، إلى أن التصعيد المستمر من قبل مليشيات الحوثي برا وبحرا يقوض أمن واستقرار البلد، مما يفاقم الوضع الإنساني.


قلق أممي من عودة الحرب

وأعرب المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ في إحاطته المقدمة إلى مجلس الأمن، عن قلقه البالغ "إزاء تهديدات الأطراف بالعودة إلى الحرب، بما في ذلك تصريحات وأفعال مليشيات الحوثي فيما يخص مأرب".


وأكد الوسيط الدولي أن "زيادة العنف لن تكون حلاً للنزاع؛ بل ستفاقم من المعاناة التي نشهدها اليوم وقد تفقدنا فرصة التوصل إلى تسوية سياسية"، داعيا الأطراف اليمنية للالتزام بوقف إطلاق نار على مستوى البلاد، وضمان الإغاثة المطلوبة بشدة لليمنيين، وبدء عملية سياسية جامعة.


وتحدث غروندبرغ عن التحديات التي لا تزال تعرقل التقدم، وأبرزها الوضع الهش في المنطقة، واستمرار الأعمال العدائية على الرغم من أننا شهدنا انخفاضًا في الهجمات على السفن التجارية والعسكرية في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي، بالإضافة إلى انخفاض عدد الضربات الجوية الأمريكية والبريطانية ضد أهداف برية داخل اليمن".


ووصف المبعوث تهديدات مليشيات الحوثي بتوسيع نطاق الهجمات البحرية بأنها "استفزاز مقلق" في وضع مضطرب بالفعل، داعيا المليشيات إلى "خفض التصعيد في البحر الأحمر ومحيطه".


وأشار إلى أن الخطوط الأمامية في الجبهات ظلت نشطة مثل القصف ونيران القناصة والاشتباكات المتفرقة والهجمات بطائرات دون طيار وتحركات القوات، في الضالع والحديدة ولحج ومأرب وصعدة وشبوة وتعز.


ودعا المبعوث الأطراف اليمنية إلى "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في أفعالهم وخطابهم خلال هذه المرحلة الهشة".


وتحدث غروندبرغ عن خطته التي ترتكز على 3 محاور أساسية، ابتداء من الحوار مع الأطراف لإحراز تقدم بشأن خارطة الطريق الأممية بدعم من المجتمع الدولي والدول الإقليمية، ثم مواصلة "بحث سبل التهدئة وبناء الثقة"، وانتهاء بـ"التحضير من أجل وقف إطلاق نار على مستوى البلاد واستئناف عملية سياسية جامعة".


الهجمات البحرية تنسف السلام


في السياق، أكد ممثل الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة السفير روبرت وود أن "هجمات الحوثيين ضد السفن التجارية والبحرية في البحر الأحمر جعلت التقدم المستمر نحو سلام مستدام بعيد المنال، وأدت إلى تدهور الوضع الإنساني للشعب اليمني".


وأشار إلى أن هجمات مليشيات الحوثي "أدت إلى ارتفاع الأسعار في ظل مكافحة اليمنيين على شراء السلع والمواد الغذائية والأساسيات في الأسواق".


وندد الدبلوماسي الأمريكي باتخاذ مليشيات الحوثي "سكان تعز كرهائن في مدينتهم، والذين لا يزالون ضحايا لقناصة الحوثيين وقصف المدينة الذي أدى إلى مقتل وجرح نساء وأطفال".


وشدد وود على ضرورة وقف "الحوثيين هجماتهم على الشحن الدولي، بما يتوافق مع القرار 2722"، بهدف توفير الإغاثة للشعب اليمني والسماح بدخول الغذاء والإمدادات التي تشتد الحاجة إليها إلى اليمن.


واتهم إيران بالوقف خلف تهريب الأسلحة للحوثيين وقال "لقد أشرنا بالفعل إلى الأدلة الواسعة على قيام إيران بتوفير أسلحة متقدمة، بما في ذلك الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز، للحوثيين، في انتهاك لعقوبات الأمم المتحدة، الأمر الذي يزيد من عدم الاستقرار الإقليمي".


ودعا إلى إدانة دور إيران المزعزع للاستقرار والتي تختبئ خلف مليشيات الحوثي، مجددا دعوته لإيران بوقف "عمليات نقل الأسلحة غير القانونية وتمكين هجمات الحوثيين غير القانونية والمتهورة".


وأشار إلى أن "حجم وتنوع العتاد الذي يتم نقله حاليًا إلى الحوثيين ينتهك قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ويعد أمرا غيرا مسبوق"، داعيا لاتخاذ المزيد من الإجراءات لانفاذ وردع منتهكي العقوبات لحظر الأسلحة باليمن.


وحث وود إلى "استمرار المناقشات حول سبل تعزيز قدرة آلية الأمم المتحدة للتحقق وتفتيش السفن المتجهة إلى الموانئ التي يسيطر عليها الحوثيون لضمان الامتثال لحظر الأسلحة ومنع استيراد الأسلحة".


سفن تدخل الحديدة بلا تفتيش


من جهته، كشفت المندوبة البريطانية لدى مجلس الأمن باربرا وودوارد عن زيادة "ملحوظة في عدد السفن التي دخلت الموانئ التي يسيطر عليها الحوثيون دون إبلاغ آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش".


وأشار إلى أنه منذ أكتوبر/تشرين الأول 2023، "وصلت الانتهاكات المبلغ عنها إلى ما يصل 500 حمولة شاحنة من المواد غير الخاضعة للتفتيش إلى الحديدة".


وشددت على أهمية دور" آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش كآلية حاسمة لتقييد توريد الأسلحة غير المشروعة التي تدخل اليمن"، داعية جميع السفن إلى الامتثال لعمليات التفتيش اللازمة.


وفيما يتعلق بالشحن، أدانت المملكة المتحدة تهديدات الحوثيين الأخيرة بتوسيع هجماتهم على الشحن البحري إلى المحيط الهندي والبحر الأبيض المتوسط.


وقالت إن "التصعيد المستمر للهجمات البحرية يقوض أمن واستقرار اليمن، مما يؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني المتردي بالفعل"، مشيرة إلى أنه "لا يمكننا تأمين اتفاق سلام مستدام دون تهيئة بيئة أمنية مواتية".


وكررت المندوبة البريطانية دعوتها للحوثيين لاحترام حرية الملاحة ووقف هجماتهم المتهورة على الشحن البحري، داعية جميع الأطراف إلى تهدئة التوترات والحفاظ على مساحة للمفاوضات، بموجب خارطة الطريق الأممية.


تمسك يمني بمرجعيات السلام


تمسكت الحكومة اليمنية بالسلام العادل المبني على المرجعيات الأساسية المتفق عليها عربياً وإقليمياً ودولياً، مؤكدة أنها تمثل خارطة طريق لمعالجة الأزمة في اليمن.


وقالت الحكومة اليمنية على لسان مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة عبدالله السعدي، أن المليشيات الحوثية الإرهابية، بدلاً من التعاطي والتفاعل الإيجابي مع جهود السلام وخارطة الطريق، اختارت نهج التصعيد والإرهاب والقرصنة واستهداف الملاحة الدولية في البحر الأحمر وخليج عدن، والتهديد باستهداف السفن في البحر الأبيض المتوسط، والمنشآت النفطية في مأرب، مما ينذر بتقويض جهود ومساعي السلام ومفاقمة معاناة اليمنيين".


وشدد على أهمية إعادة النظر في طريقة التعاطي مع المليشيات الحوثية لإحياء مسار السلام، حيث إن من أسباب الإخفاق في حل الأزمة اليمنية حتى الآن يرجع إلى أسلوب تعامل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مع سلوك هذه المليشيات، وعدم التنفيذ الفعّال لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وكل الاتفاقات والالتزامات والتفاهمات في إطار عملية السلام المنشودة، وآخرها اتفاق الهدنة الإنسانية واتفاق ستوكهولم.