آخر تحديث :السبت-13 أبريل 2024-12:45ص

اخبار وتقارير


الجيش البريطاني يكشف ضرب مواقع حوثية في صنعاء وحجة

الجيش البريطاني يكشف ضرب مواقع حوثية في صنعاء وحجة

الأحد - 25 فبراير 2024 - 02:56 م بتوقيت عدن

- عدن ـ نافذة اليمن 

 


أعلنت القوات الملكية البريطانية أنها شاركت في الضربة الأخيرة لمواقع الحوثيين في شمال اليمن، بأربع طائرات حربية من طراز "تايفون" استهدفت موقعين عسكريين، أحدهما في العاصمة صنعاء والآخر في محافظة حجة.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية، في بيان صحفي، إن أربع طائرات من طراز "تايفون FGR4" تابعة للقوات الجوية الملكية، مدعومة بناقلتي فوييجر، شاركت مرة أخرى مع التحالف في تنفيذ ضربة "مدروسة"، فجر اليوم السبت 24 فبراير، ضد منشآت عسكرية للحوثيين في اليمن، والتي كانت تشن منها هجمات صاروخية وطائرات بدون طيار على السفن التجارية والقوات البحرية للتحالف في باب المندب وجنوب البحر الأحمر وخليج عدن.

وأضاف البيان أن الطائرات البريطانية نفذت ضربات عسكرية ضد موقع على بعد عدة أميال شمال شرق العاصمة صنعاء، وذلك بعد "تحليل استخباراتي دقيق أثبت وجود عدة طائرات بدون طيار بعيدة المدى، يستخدمها الحوثيون في مهام الاستطلاع والهجوم، في موقع سابق لبطارية صواريخ أرض جو".

وأشار إلى أن الموقع الآخر كان على بعد حوالي خمسة عشر ميلاً غرب مطار عبس في محافظة حجة، شمال غرب اليمن، كان قد سبق استهدافه في ضربات سابقة وتدمير عدد من المنشآت العسكرية فيه، لكن "تم التأكد لاحقاً من تورط مباني إضافية بنفس الموقع في أنشطة الطائرات بدون طيار والصواريخ هناك، وبالتالي تم استهدافها خلال هذه الضربة الأخيرة".

وأشارت وزارة الدفاع في بيانها، إلى أن الطائرات استخدمت قنابل بيفواي 4 (Paveway IV) دقيقة التوجيه ضد الطائرات بدون طيار ومنصات إطلاقها في الموقع، "على الرغم من استخدام الحوثيين لبطاريات الصواريخ القديمة لمحاولة حماية الطائرات بدون طيار".

وأكد البيان أن الضربات الأخيرة جاءت بعد تخطيط ودراسة صارمين لتقليل المخاطر على المدنيين، وقال: "وكما هو معتاد في عمليات سلاح الجو الملكي البريطاني عند التخطيط للضربات، تم اتخاذ أكبر قدر ممكن من العناية لتقليل أي خطر لوقوع إصابات في صفوف المدنيين".

من جهته، أوضح وزير الدفاع البريطاني؛ غرانت شابس، في بيان له، أن انخراط القوات الجوية الملكية في موجة رابعة من الضربات الدقيقة ضد أهداف عسكرية لجماعة الحوثيين في اليمن، يأتي عقب "تزايد هجماتهم ضد السفن التجارية في البحر الأحمر وخليج عدن، بما في ذلك ضد السفينة (MV Islander) المملوكة لبريطانيا والسفينة (MV Rubymar)".

وجدد شابس التزام بلاده بمواصلة العمل من أجل حماية الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن، وقال: "لقد عملنا جنباً إلى جنب مع حلفائنا لزيادة تدمير الصواريخ والطائرات المسيرة الحوثية ومنصات الإطلاق التي يستخدمونها لشن هجماتهم الخطيرة، من واجبنا حماية الأرواح: البحر والحفاظ على حرية الملاحة".