آخر تحديث :السبت-13 أبريل 2024-06:18م

عربي ودولي


ميدفيديف: القوات الروسية ربما تحتاج الوصول إلى كييف لتحقيق أهداف موسكو

ميدفيديف: القوات الروسية ربما تحتاج الوصول إلى كييف لتحقيق أهداف موسكو

الخميس - 22 فبراير 2024 - 07:53 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - وكالات

نقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء عن نائب رئيس مجلس الأمن الروسي ديمتري ميدفيديف قوله، اليوم الخميس، إن القوات الروسية ربما تحتاج الوصول إلى العاصمة الأوكرانية كييف لتحقيق أهداف ما تسميها موسكو عملية عسكرية خاصة.

وقال إن الروس والأوكرانيين أمة واحدة وإن الحكومة الأوكرانية التي تسميها موسكو «ظام كييف يجب أن تسقط، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

وفي تقرير لها أمس، أكّدت "بي بي سي روسيا" وموقع ميديازونا الروسي المستقل، هوية نحو 45 ألف جندي روسي قُتلوا في أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي لهذا البلد في 24 فبراير (شباط) 2022.

ويتّسم التطرق إلى الخسائر العسكرية بحساسية كبيرة في روسيا كما في أوكرانيا، حيث يبقى الموضوع طي السرية. وحظرت موسكو انتقاد الحرب ولم تنشر أي أرقام رسمية بشأن خسائرها منذ عام 2022.

وقالت "بي بي سي روسيا" وميديازونا، في تقرير مشترك، إنهما تمكّنتا مع مجموعة من المتطوّعين من تحديد أسماء 45123 عسكرياً روسياً قُتلوا في الحرب في أوكرانيا منذ فبراير 2022.

ولفتت المؤسستان إلى أنهما تمكنتا من التعرف فقط على الجنود الواردة أسماؤهم في البيانات المفتوحة المصدر حصراً، مثل بلاغات الوفاة وبيانات السلطات المحلية وبيانات النعي الواردة في وسائل الإعلام أو على شبكات التواصل الاجتماعي، وحذّرت الخدمة الروسية لـ"بي بي سي" من أن العدد الحقيقي للوفيات في صفوف الجيش الروسي قد يكون ضعف ذلك.

وقالت بي بي سي روسيا: «وجدنا أن ثلثَي المتوفين الذين حددنا هوياتهم لم تكن لديهم علاقة بالجيش قبل الغزو، وهم متطوعون أو مجنّدون أو سجناء أو مجنّدون في شركات خاصة.

بعد أكثر من عام من حرب الخنادق الطاحنة التي فشلت في تحقيق مكاسب ميدانية سواء لموسكو أو لكييف، يرسل الكرملين تعزيزات إلى الجبهة.

ونادراً ما يعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بانتكاسات في ساحة المعركة، ويصور الحرب المستمرة منذ عامين على أنها معركة من أجل بقاء روسيا في محاولة لحشد المشاعر الوطنية بين السكان.

بدورها، لا تصرّح أوكرانيا عن خسائرها العسكرية وحصيلة القتلى والجرحى فيما يرى محلّلون أن الخسائر البشرية الأوكرانية تقدّر بعشرات الآلاف بعد عامين من القتال.