آخر تحديث :الأحد-26 مايو 2024-01:36ص

عربي ودولي


هجوم إلكتروني يعطل مواقع البرلمان الإيراني

هجوم إلكتروني يعطل مواقع البرلمان الإيراني

الثلاثاء - 13 فبراير 2024 - 07:50 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - الشرق الأوسط

استولت مجموعة قرصنة مقربة من جماعة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة على وثائق وبيانات من البرلمان الإيراني، بعد اختراق خوادم الموقع الرسمي ووكالة أنباء ناطقة باسمه.

وأفاد الإعلام الرسمي بأن موقع "خانه ملت" المنصة الإعلامية الرئيسية للبرلمان الإيراني تعرض لاختراق إلكتروني، قبل أن يؤكد البرلمان اختراق موقعه الرسمي أيضاً.

وقالت مجموعة تطلق على نفسها "قيام تا سرنكوني" بالعربية: "انتفاضة حتى الإطاحة"، قد أعلنت مسؤوليتها عن اختراق خوادم البرلمان الإيراني.

وقالت المجموعة إنها اخترقت مواقع البرلمان، والمكتبة ومركز الوثائق والأبحاث في البرلمان الإيراني، مشيرة إلى أنها حصلت على معلومات ووثائق.

وخلال الساعات الأولى، نشرت المجموعة، وثائق تتضمن رسائل وسجلات رواتب نواب البرلمان، بما في ذلك رسالة من رئيس منظمة الدفاع السلبي الإيرانية إلى رئيس البرلمان حول التهديدات التي تواجه المنشآت النووية الإيرانية.

وكانت وكالة إيلنا العمالية، قد ذكرت أن المتسللين نشروا صور قادة جماعة "مجاهدي خلق" في مدخل موقع "خانه ملت" الذي يعكس مواقف نواب البرلمان الإيراني، ويقدم تقارير عن اجتماعاته مع كبار المسؤولين.

ويأتي اختراق موقع البرلمان الإيراني قبل عشرة أيام من انطلاق حملة الانتخابات التشريعية المقررة في الأول من مارس (آذار) المقبل.

وأكدت إدارة العلاقات العامة في البرلمان الإيراني تعرض مواقعه لاختراق إلكتروني، وقالت في بيان إن الفريق التقني يحقق في تعطل موقع البرلمان، وسيعلن عن النتائج لاحقاً.

وقال البيان إن موقع البرلمان ووكالة خانه ملت تعرضا لهجمات سيبرانية وجرى اختراقهما صباح اليوم.

وأشار البيان إلى وثائق انتشرت بعد لحظات من اختراق الموقع. وقال يظهر التحقيق الأولي لهذه الصور أن بعض هذه الوثائق تم التلاعب بها ولا يمكن التحقق منها.

ورجح البرلمان أن يكون المتسللون حصلوا على بعض الوثائق خلال عملية اختراق محدودة وتلاعبوا فيها. وأشار تحديداً إلى وثائق تكشف عن الرواتب التي يتقاضاها المشرعون.

وقال البيان على سبيل المثال أن الملف الذي نشر تحت عنوان رواتب النواب، في مايو (أيار) الماضي يتضمن أرقاما نهائية غير واقعية، لا توجد في وثائق البرلمان.