آخر تحديث :الإثنين-22 أبريل 2024-02:30ص

ملفات


تفاصيل ومعلومات حول انتشار الحرس الثوري الإيراني في اليمن

تفاصيل ومعلومات حول انتشار الحرس الثوري الإيراني في اليمن

الخميس - 18 يناير 2024 - 08:11 م بتوقيت عدن

- عدن ـ نافذة اليمن 

اليمن اليوم - ترجمة: عبدالله قائد:


قال مسؤولون أمريكيون وشرق أوسطيون لسيمافور إن قادة ومستشارون من الحرس الثوري الإيراني يتواجدون على الأرض في اليمن ويلعبون دورا مباشرا في هجمات المتمردين الحوثيين على حركة المرور التجارية في البحر الأحمر.

وقد نشر الحرس الثوري الإيراني مدربين ومشغلين للصواريخ والطائرات المسيرة في اليمن، فضلا عن أفراد يقدمون الدعم الاستخباراتي التكتيكي للحوثيين. وقال هؤلاء المسؤولون إن الحرس الثوري الإيراني، من خلال فيلق القدس التابع له، أشرف أيضا على نقل الطائرات الهجومية المسيرة وصواريخ كروز والصواريخ الباليستية متوسطة المدى المستخدمة في سلسلة من الضربات على البحر الأحمر والأهداف الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة، إلى الحوثيين.

يقول الحوثيون إن عملياتهم العسكرية تهدف إلى مساعدة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تخوض حربا منذ ثلاثة أشهر مع إسرائيل.

يوم الاثنين ، قال البنتاغون إن الحوثيين ضربوا سفينة حاويات مملوكة تدار من قبل الولايات المتحدة وهي  M/V Gibraltar Eagle ، في البحر الأحمر ، غير أنهم لم يتسببوا في أضرار كبيرة. وقالت القيادة المركزية الأمريكية إن الحوثيين أطلقوا صاروخا باليستيا ثانيا مضادا للسفن على جنوب البحر الأحمر ، إلا أنه "فشل في الطيران وسقط على الأرض في اليمن".

وقال مسؤولون أمريكيون وشرق أوسطيون إن الوجود العام للحرس الثوري الإيراني داخل اليمن يشرف عليه الجنرال عبد رضا شهلاي، وهو قائد  من طهران حاولت إدارة ترامب اغتياله في غارة بطائرة مسيرة عام 2020 داخل اليمن. وتعتقد الاستخبارات الأمريكية أن شهلاي متورط بشكل كبير في عمليات طهران الإرهابية في الخارج من خلال دوره كنائب لقائد «فيلق القدس».

ويتضمن هذا دوره في الإشراف على مؤامرة إيرانية فاشلة عام 2011 لاغتيال سفير المملكة العربية السعودية آنذاك لدى الولايات المتحدة، عادل الجبير، في مطعم في واشنطن العاصمة، كما ساعد شهلاي، الذي فرضت عليه وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات، في الإشراف على هجمات الحرس الثوري الإيراني ضد الأفراد العسكريين الأمريكيين في العراق على مدى العقدين الماضيين.

عرضت وزارة العدل 15 مليون دولار في عام 2019 للحصول على معلومات تتعلق بعمليات هذا القيادي وشبكاته.

وفي الشهر الماضي، رفع البيت الأبيض السرية عن بعض المعلومات المتعلقة بدعم إيران للحوثيين، بما في ذلك الدعم الاستخباراتي والاستهداف، غير أنه لن يشر إلى وجود الحرس الثوري الإيراني على الأرض في اليمن، أو دور شهلاي في عمليات الحوثيين.

رأي جاي

إن الوجود البري للحرس الثوري الإيراني في اليمن، ودوره في توجيه الضربات ضد أهداف غربية، يجازف بتأجيج مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة مع استمرار الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة.

وقد أعربت إدارة بايدن حتى الآن عن عزمها على تجنب نشوب صراع عسكري مع طهران ومنع اندلاع حريق إقليمي أوسع، إلا أن البنتاغون وحلفاء الولايات المتحدة بدأوا بضرب أهداف للحوثيين بشكل مباشر داخل اليمن الأسبوع الماضي ، مما أثار من احتمالية قيام الولايات المتحدة أيضا بإلحاق الضرر بأفراد الحرس الثوري الإيراني هناك.

يقول مسؤولون أمريكيون وشرق أوسطيون إن طهران بدأت في زيادة دعمها العسكري للحوثيين بشكل كبير في منتصف عام 2010، عندما انخرطت الميليشيا اليمنية والحركة السياسية في حرب مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

يتشارك الحوثيون اعتقاد إيران الشيعية وكراهيتها لهذه القوى السنية الإقليمية، غير أنهم كانوا في السابق قوة عسكرية ضعيفة التمويل والتجهيز، واليوم، لديها ترسانة متطورة من الطائرات الهجومية المسيرة وصواريخ كروز والصواريخ الباليستية التي سمحت للحوثيين بتعطيل حركة المرور العالمية بشكل خطير عبر قناة السويس ومضيق باب المندب ومحاولة شن ضربات على أهداف بعيدة مثل ميناء إيلات الإسرائيلي.

ويقول مسؤولون عسكريون أمريكيون حاليون وسابقون إن إيران طورت الحوثيين إلى ترس مركزي في نظام التحالف الإقليمي لطهران، المعروف باسم محور المقاومة، والذي يضم حماس في الأراضي الفلسطينية، وحزب الله في لبنان، والميليشيا العراقية والسورية. ويسمح هذا النظام لإيران بإبراز قوتها العسكرية خارج حدودها، مع اتاحة بعض الإنكار لها من التورط في العمليات العسكرية أو الإرهابية.

قال الجنرال المتقاعد كينيث ماكنيزي، القائد السابق للقوات الأمريكية في الشرق الأوسط، الأسبوع الماضي في منتدى حول أزمة البحر الأحمر: "إيران لديها ترف القتال حقا، وما أسميه بعملية الذراع الخفية، عن طريق عدد من الإيرانيين على الأرض، كأفراد فيلق القدس، على الأرض [في اليمن]" .

وأضاف: "أولا وقبل كل شيء، خاضوا حربا كبيرة ضد المملكة العربية السعودية واليمن، وهاهم الآن يقومون بخنق الشحن العالمي في [مضيق] باب المندب بسعر زهيد جدا، وزهيد جدا بالنسبة لإيران".

والسؤال الآن هو ما إذا كانت الكلفة سترتفع بالنسبة لإيران. لقد وصف لي مسؤولون عسكريون واستخباراتيون أمريكيون حاليون وسابقون ما هو في الأساس نزاع دموي بين واشنطن والحرس الثوري الإيراني والذي يمتد إلى عقود. لعب شهلاي دورا مركزيا في هذه الحرب السرية.

تعتقد الولايات المتحدة أن الحرس الثوري الإيراني أشرف على تفجيرات حزب الله الانتحارية على أهداف دبلوماسية وعسكرية أمريكية في لبنان في ثمانينيات القرن العشرين، ويتهم الحرس الثوري الإيراني بتدريب الميليشيات الشيعية العراقية على استخدام القنابل المزروعة على جانبي الطرق، والمعروفة باسم العبوات الناسفة، والتي كانت أكبر سبب لوفيات الجيش الأمريكي في العراق. كما زعمت الحكومة الأمريكية أن شهلاي أشرف على عملية للحرس الثوري الإيراني عام 2007 في مدينة كربلاء بوسط العراق أسفرت عن إعدام خمسة جنود أمريكيين.

وجهة النظر في طهران

أعربت إيران عن دعمها لهجمات الحوثيين في البحر الأحمر، مدعية أنها جزء من دعم محور المقاومة لحماس. غير أن طهران نفت أي دور مباشر لها في عمليات الحوثيين أو هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر.

قال نائب وزير الخارجية الإيراني، علي باقري، لوسائل الإعلام الحكومية الإيرانية الشهر الماضي: "المقاومة [الحوثيون] لديهم أدواتهم الخاصة ... ويتصرفون وفقا لقراراتهم وقدراتهم". "وبالنسبة حقيقة أن بعض القوى، مثل الأمريكيين والإسرائيليين، تتضرر من ضربات من حركة المقاومة ... فلا ينبغي بأي حال من الأحوال التشكيك في حقيقة قوة المقاومة في المنطقة".

كما نفى الحوثيون الاعتماد على إيران في شن هجماتهم.

وقال متحدث باسم الحوثيين لصحيفة وول ستريت جورنال الشهر الماضي: "إنه لمن الغريب أن نعزو كل شيء إلى إيران كما لو كانت أقوى قوة في العالم". نحن لدينا منشآت استخباراتية أثبتت نفسها على مدى سنوات العدوان علينا".