آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-12:03م

ملفات


خبراء الغرب يحذرون من وضع اليمن المهدد بالانهيار بأي وقت أمام ممارسات الحوثي

خبراء الغرب يحذرون من وضع اليمن المهدد بالانهيار بأي وقت أمام ممارسات الحوثي

الثلاثاء - 31 أكتوبر 2023 - 01:54 ص بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - عدن

حذر خبراء الغرب، مجددا من أن ممارسات مليشيا الحوثي ورفضها التجاوب مع مساعي تحويل هدنة الأمر الواقع الحالية إلى وقف رسمي لإطلاق النار، يُعَرِّضان الهدوء الهش الراهن في اليمن، للانهيار في أي وقت.

ونقل موقع “وورلد بوليتيكس ريفيو” الإلكتروني، عن  الخبراء قولهم أن مليشيا الحوثي تطرح مطالب تعجيزية مقابل استئناف العملية التفاوضية وتشبثهم برفض التحاور مع الحكومة اليمنية الشرعية بجانب مواصلتهم لاعتداءاتهم العسكرية ضد المدنيين، تمثل عوامل مُنذرة بإمكانية تجدد القتال دون سابق إنذار، وبشكل واسع النطاق، على النحو الذي كان قائماً، قبل سريان الهدنة الأممية للمرة الأولى في أبريل 2022، وفق صحيفة “الاتحاد” الاماراتية.

ولفت الخبراء إلى أن الحوثيين صعدوا على مدار الشهور الاثني عشر الماضية، من مطالبها بشكل متكرر ومتعنت، بما شمل رهنهم لوقف إطلاق النار المرتقب بدفع رواتب المسلحين في المناطق الخاضعة لسيطرتها، فضلاً عن إجهاضها لأي مفاوضات تستهدف إعادة فتح الطرق المؤدية لمدينة تعز المحاصرة، بجانب محاولاتها للسماح بفتح مطار صنعاء وميناء الحُديدة أمام الطائرات والسفن من دون ضوابط، كي يتسنى لها جلب الأسلحة والإمدادات اللوجستية العسكرية عبرهما.

وشدد الخبراء، على أن استمرار هذه الانتهاكات والمماطلات الحوثية، يجعل الأزمة في اليمن عالقة إلى أمد غير منظور في دائرة “اللاسلم واللاحرب”، دون وجود فرص تُذكر في الأفق، لإيجاد أي تسوية نهائية، أو حتى إطلاق عملية سلام حقيقية.

وفي هذا الإطار، أشار كبير الباحثين سابقاً في شؤون اليمن بمركز “مجموعة الأزمات الدولية” للدراسات والأبحاث، بيتر سالزبري، إلى أن الأزمة في هذا البلد، باتت تواجه “خطرا حقيقيا”؛ لأن يتم نسيانها من جانب المجتمع الدولي، المنهمك في الوقت الحاضر، في الاهتمام بصراعات إقليمية ودولية أخرى ملتهبة، على أكثر من جبهة.

وشدد سالزبري، على أن ميليشيا الحوثي تقاوم بشدة فكرة الانخراط في أي محادثات سياسية، خشية أن تقود مثل هذه الخطوة، إلى إسدال الستار، على حكمها للمناطق الخاضعة لسيطرتها في اليمن، منذ انقلابها على الحكومة المعترف بها دولياً في خريف 2014، مما أدى لاندلاع الصراع، بما نجم عن ذلك من الزج بالبلاد في أزمة إنسانية، تؤكد الأمم المتحدة أنها الأسوأ من نوعها في العالم بأسره.

وحذر سالزبري، من أن الوضع الراهن، بما يشهده من ركود، يعزز فرص بقاء الصراع اليمني في “طي النسيان الدولي”، ما يشكل أمراً مخيباً لآمال من كانوا يأملون في أن يمهد الهدوء الهش الحالي، للتوصل إلى نهاية سريعة للأزمة المستمرة، منذ أكثر من 9 سنوات.