آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-11:04م

اخبار وتقارير


عدن تشهد تحرك دولي سياسياً وعسكرياً بالتزامن مع قرب اعلان التوقيع بين الشرعية والحوثي

عدن تشهد تحرك دولي سياسياً وعسكرياً بالتزامن مع قرب اعلان التوقيع بين الشرعية والحوثي

الأربعاء - 30 أغسطس 2023 - 12:38 ص بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - خاص

شهدت العاصمة عدن، اليوم الثلاثاء، تحرك دولي على الصعيد السياسي والعسكري، بالتزامن مع أنباء قرب إعلان توقيع الاتفاق الدائم بين الأطراف اليمنية.

على الصعيد السياسي، استقبل الدكتور رشاد محمد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي بقصر معاشيق اليوم الثلاثاء، المبعوث الخاص للامم المتحدة هانس غروندبرغ، وذلك بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك.

واطلع رئيس مجلس القيادة الرئاسي من مبعوث الامم المتحدة، الى احاطة بشأن اتصالاته الاخيرة على المستويين المحلي والاقليمي، والجهود الرامية لاستئناف العملية السياسية التي انقلبت عليها المليشيات الحوثية المدعومة من النظام الايراني.

وتطرق اللقاء الى مسارات عمل مكتب المبعوث الاممي الخاص خلال الفترة المقبلة في المجالات العسكرية، والانسانية، والاقتصادية، والسياسية ضمن جهوده المنسقة مع الحلفاء الاقليميين، والشركاء الدوليين لاطلاق عملية تفاوضية شاملة تلبي تطلعات الشعب اليمني في استعادة مؤسسات الدولة، والاستقرار والتنمية.

وفي اللقاء اكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي، التزام المجلس والحكومة بدعم جهود المبعوث الاممي بموجب المرجعيات المتفق عليها وطنيا واقليميا، ودوليا، وضرورة تكاملها مع المساعي المخلصة للاشقاء في المملكة العربية السعودية من اجل احياء مسار السلام، وتخفيف المعاناة الانسانية التي فاقمتها المليشيات الحوثية بهجماتها الارهابية على المنشآت النفطية وخطوط الملاحة الدولية.

وشدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي، على اهمية اعتماد الامم المتحدة اليات وتوصيفات دقيقة للوضع اليمني، بما في ذلك رصد خروقات المليشيات الحوثية، والبناء عليها في اتخاذ مواقف حازمة لتعزيز فرص السلام، وردع انتهاكاتها الجسيمة للقوانين والاعراف الوطنية والدولية.

وعلى الصعيد العسكري، ناقش وزير الدفاع الفريق الركن محسن الداعري، اليوم في العاصمة عدن مع المستشار العسكري للمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، أنتوني هايورد، مستجدات الأوضاع العسكرية في ظل تصعيد مليشيا الحوثي الإرهابية في اكثر من جبهة.

ودعا وزير الدفاع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الى ممارسة ضغوط حقيقية على مليشيا التمرد الحوثية التي تواصل استفزازها واعتداءاتها على المدنيين ومواقع القوات المسلحة في اكثر من محافظة، مؤكدا أن غض الطرف عن إرهاب هذه الجماعة سيدفع ثمنه الجميع.

ونوه الوزير الداعري الى ان القوات المسلحة تواجه جماعة كهنوتية تزعم الحق الإلهي في السلطة والثروة وتريد حكم الشعب بالحديد والنار، مشيراً الى الظروف الصعبة التي وصل اليها المواطنون في مناطق سيطرة المليشيات نتيجة للنهب والسلب وسياسة التجويع التي تنتهجها المليشيا الحوثية المدعومة ايرانياً.

وأكد الفريق الداعري على حالة الأمن والاستقرار التي تشهدها العاصمة عدن وعموم المحافظات المحررة، في ظل الجهود الكبيرة للقوات المسلحة بمختلف تشكيلاتها لمكافحة التنظيمات الإرهابية "القاعدة وداعش" والتي تنطلق عناصرها من مناطق سيطرة مليشيا الحوثي.

واشاد وزير الدفاع بنجاح الأمم المتحدة في حل مشكلة الناقلة صافر التي كانت تمثل قنبلة موقوتة تهدد الحديدة وسواحل البحر الاحمر بشكل عام، لافتاً إلى ضرورة مواصلة الجهود لإنهاء هذا الملف وبما يعود ريعه لصالح صندوق المتقاعدين الذين عانوا من نهب الميليشيات الحوثية لمرتباتهم.

من جهته ثمن المستشار العسكري للمبعوث الاممي التعاطي الايجابي من قبل مجلس القيادة والحكومة مع جهود إحلال السلام في اليمن، مشيرا الى صعوبة المهمة التي تسعى إليها الامم المتحدة للوصول إلى حل نهائي لايقاف الحرب.

وخلال الساعات المصادر، تداول نشطاء وإعلاميون، أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي، تفيد بقرب الإعلان عن التوقيع بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي، على هدنة دائمة تتضمن بنودها الملف الإنساني من صرف المرتبات وفتح الطرقات وتوسيع رحلات مطار صنعاء الدولي إلى عدة دول جديدة، مع توحيد العملة الوطنية التي فصلتها المليشيا منذ ثلاثة أعوام.