آخر تحديث :الإثنين-22 أبريل 2024-02:30ص

ملفات


من الحديدة إلى شبوة.. العمالقة يحققون معجزة التقاء الشرق بالغرب

من الحديدة إلى شبوة.. العمالقة يحققون معجزة التقاء الشرق بالغرب

الجمعة - 31 ديسمبر 2021 - 09:30 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - تقرير

تدرك مليشيا الحوثي أن استعادة شبوة وافشال مخطط اسقاط مأرب  بات أمرا محسوما مسبقا مع وصول العمالقة إلى شبوة وكسر ذراع حلفائهم من تنظيم الإخوان، وهو ما يدفعها اليوم ولتعويض خسائرها القادمة إن لم يكن انسحابها الوشيك كخيار وحيد لتبني عمليات بعيدة المدى عبر صواريخ بالستية وطيران مسير تستهدف تجمعات تعتقد المليشيا بتبعيتها للعمالقة. 

منذ انطلاق معارك تحرير اليمن شكلت قوات العمالقة حصنا منيعا أمام أي تقدم لمليشيا الحوثي وسيلا جارفا لفلولهم، وهو ما دعا شبوة للاحتفاء بقدوم هذه القوات بينهم ناشطون تداولوا ما كتبه أحد أبنائها على حسابه في تويتر قائلا: "يقول التاريخ " لكل عصر عمالقته" وفي اليمن بما تعيشه من مؤامرة إيرانية قطرية للتاريخ حكاية أخرى مماثلة " للأوطان عمالقتها.. وللوطن العربي اليوم عمالقة الجنوب".

يضيف ناشط آخر على المنشور السابق معلقا بالقول "كما تضع الأمثال العربية من مسألة ضرب عصفورين في حجر على قمة كل نجاح،  فإن وصول العمالقة إلى محافظة شبوة كان الحجر الذي ضرب عصفورين أو بالأحرى" تنينين" برمية واحدة،  يقصد ،" مليشيا الحوثي وتنظيم الإخوان المسلمين".

وعن هذه العملية التي أشرف على تنفيذها التحالف العربي يعلق أحد بالخبراء بالقول "وضع إعادة تموضع القوات المشتركة للتحالف العربي الغرب الذي يمثله الساحل الغربي في الشرق الذي تمثله سواحل شبوة، المحافظة اليمنية المطلة على بحر العرب، وبينهما امتدت كتائب تابعة للألوية الجنوبية من قوات العمالقة وما أن باتت الأخيرة في شبوة حتى بدء الحوثيين في تغيير مسار معاركهم في مأرب التي راهنت على اسقاطها بتمركزها في ثلاث مديريات من شبوة تسلمتها سلميا من جماعة الإخوان كمعق أمني لمعارك اسقاط مأرب".

كأمر جلل ومفزع لاقى الحوثيون إعلان العمالقة لمعارك تحرير المديريات الشبوانية الخاضعة إخوانيا لسيطرتهم انطلاقا من بيحان، لتداري تدشين انسحابها التدريجي بارسال صواريخ بالستية استهدفت قوات العمالقة في مديرية مرخة سقط على إثره سبعة جنود كما استهدفت بالطيران المسير طقمين تابعين للعمالقة، هذه العمليات تشي بمستوى الفزع الذي اصاب صفوف مليشيا الحوثي بعد أن احبطت قوات العمالقة مخططها الجامع بتنظيم الإخون والذي يضع مسألة سقوط مأرب الذي بات وشيكا.. امرا صعب المنال. 

استهداف العمالقة كقوة جنوبية موحدة وذات بنية عسكرية وطنية خالصة، أمرا ليس بجديد من قبل مليشيا الحوثي بالتنسيق مع تنظيم الإخوان، هذا الاستهداف الذي يعجل من مسألة تحرير شبوة بالكامل بتنسيق وإشراف مباشر من شعب شبوة وقيادة سلطتها المحلية، هو ما سيحسم بحسب خبراء أمر تحرير الجنوب بالكامل من الاحتلال الحوثي الإخواني الذي يستهدف الجنوب أرضا وشعبا وثروة.