آخر تحديث :الثلاثاء-23 أبريل 2024-07:53م

ملفات


بوادر إنتفاضة شعبية في أهم معاقل الميليشيات ومركز قوتهم البشرية

بوادر إنتفاضة شعبية في أهم معاقل الميليشيات ومركز قوتهم البشرية

السبت - 03 ديسمبر 2016 - 09:40 ص بتوقيت عدن

- ذمار | نافذة اليمن

 

تشهد محافظة ذمار، وسط البلاد، بوادر إنتفاضة شعبية على ميليشيا الحوثي والمخلوع علي صالح الإنقلابية التي تتخذ منها مركزاً لتصدير المقاتلين إلى جبهات القتال في مختلف الجبهات .

والخميس الماضي، سجلت المحافظة أول بادرة لهذه الإنتفاضة، قمعتها الميليشيات بكل وحشية، وقامت بإعتقال عشرات المشاركين فيها والإعتداء على آخرين .

وأظهرت الفعالية الإحتجاجية التي جرى تنفيذها الخميس الماضي، حقيقة ما تشهده المحافظة من إنفلات أمني وما تمارسه الميليشيات من تعسفات وإنتهاكات بحق نشطاء المجتمع المدني والقانونيين، في الوقت الذي تدعي فيه ممارستها للديمقراطية .

أقدمت مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، صباح الخميس على أعتقال عدداً من الناشطين بعد استدعى العاقل محمد اليفاعي والذي دعى إلى تنفيذ وقفة إحتجاجية تحت شعار "الانفلات الأمني خطر على السلم والنسيج الاجتماعي" بمكتبة البردوني.

وجاءت هذه الوقفة كرد فعل لما يتعرض له الناشطون من أعتداءات والأختطافات المتكررة كان آخرها الاعتداء على مستشار المحافظة شعلان الأبرط، وأختطاف الدكتور أحمد الديلمي الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر.

وأقدم الحاكم الفعلي للمدينة، القيادي الحوثي بالمجلس المحلي للمدينة المكنى بـ(أبو علي) على إرسل عدداً من عناصره لإعتقال الناشطين الحقوقيين والصحفيين وكل من يشارك في الوقفة الإحتجاجية أو الدعوة إليها.

هذه الوقفة سبقها إرهاصات وشواهد تؤكد أن هناك قنبلة مؤقوتة على وشك الإنفجار وستطيح بسيطرة الميليشيات الإنقلابية على المحافظة التي تعتبر أهم مصدر القوة البشرية لهم .

وأنتشرت الشعارات الرافضة لسيطرة الإنقلابيين على جدران العديد من المؤسسات الحكومية والمدارس التي تتخذها الميليشيات مركزاً لتحركاتها وهو ما بدأ يثير حالة من القلق والخوف والرعب في نفوس الإنقلابيين .