آخر تحديث :الجمعة-12 يوليه 2024-06:17م

اخبار وتقارير


تحليل: كيف ينبغي على أميركا الرد على تصعيد الحوثي

تحليل: كيف ينبغي على أميركا الرد على تصعيد الحوثي

الثلاثاء - 25 يونيو 2024 - 12:39 م بتوقيت عدن

- عدن، نافذة اليمن



في خضم التصعيد اللافت الذي تنتهجه مليشيا الحوثي، ذراع إيران في اليمن، لضرب الملاحة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب، يبرز تساؤل بالغ الأهمية حول كيف ينبغي للولايات المتحدة أن ترد على هذا التصعيد في ظل عدم نجاح نهجها الحالي في التعامل مع هذا التهديد في الشرق الأوسط؟

معهد دول الخليج العربية في واشنطن وعبر تحليل نشره قبل أيام، أكد أن عمليات الاعتقالات التي نفذها الحوثيون بحق موظفي الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، وعودة ارتفاع حدة الهجمات البحرية ضد السفن التجارية بعد تراجعها خلال شهر رمضان الفائت، تؤكد أن الحوثيين يصعدون ويتطلعون إلى توسيع حربهم مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وتشير تقارير المخابرات الأمريكية إلى أن الحوثيين يتواصلون مرة أخرى مع حركة الشباب في الصومال بشأن نقل الأسلحة، وتستمر الجماعة الحوثية في البحث عن طرق لتوسيع نطاق وصولها، مما يهدد السفن في مناطق بعيدة مثل البحر الأبيض المتوسط.

تصعيد وتوسع

التحليل الذي حمل عنوان "الحوثيون يصعدون الحرب ويوسعونها" أعده الباحث جريجوري د. جونسن، عضو سابق في فريق خبراء الأمم المتحدة المعني باليمن. يشغل حاليًا منصب المدير المساعد لمعهد الصراع المستقبلي في أكاديمية القوات الجوية الأمريكية، يؤكد أن ما يجري من تصعيد حوثي ومحاولة لتوسيع نطاق هجماتهم، لا ينبغي أن يكون مفاجئاً، فهذا هو النهج الذي اتبعه الحوثيون خلال حروبهم الستة المتعاقبة ضد الحكومة اليمنية أثناء فترة الرئيس علي عبد الله صالح من 2004 إلى 2010. ويشير التحليل، إلى أن "الحوثيين سيواجهون انتكاسة، مثل وفاة مؤسسهم في عام 2004، أو تدمير مزارعهم، ومن ثم يعودون لتجميع صفوفهم والهجوم مرة أخرى".

وأشار التحليل إلى أن القاسم المشترك بين كل هذا هو الصيغة البسيطة المتمثلة في التصعيد والتوسع. فحرب الحوثيين الأولى، من يونيو/حزيران إلى سبتمبر/أيلول 2004، تركزت إلى حد كبير في محافظة صعدة الشمالية. وبحلول عام 2005، كان القتال قد انتشر إلى محافظة عمران المجاورة. ثم، على مدى العامين التاليين، زحفت جنوبًا حتى تمكن سكان صنعاء من سماع القصف. اليوم، بالطبع، يسيطر الحوثيون على جزء كبير من شمال اليمن. ولكن في حين تغير عدو الجماعة من الرئيس صالح إلى الولايات المتحدة، فإن استراتيجيتها لم تتغير. ولا يزال الحوثيون يتطلعون إلى تصعيد الحرب وتوسيع نطاقها.

استراتيجية حوثية

وتشير تصرفات الحوثيين، منذ مطلع يونيو الجاري، إلى الكيفية التي سيحاولون بها القيام من أجل التصعيد والتوسع.

أولاً، سوف يتطلع الحوثيون إلى زيادة عدد الهجمات. كلما زاد عدد الصواريخ والطائرات بدون طيار التي يطلقونها، زادت احتمالية نجاحهم في الضربة.

ثانياً، سيتطلع الحوثيون إلى استخدام أسلحة وأشكال جديدة من الهجمات. ومن المرجح أن يحصلوا على مساعدة من إيران في هذا الأمر، والتي قد تستخدم الحوثيين لاختبار منصات أسلحة جديدة.

ثالثاً، بما أن الحوثيين هددوا بالفعل، فسوف يحاولون توسيع أهدافهم إلى ما وراء البحر الأحمر وإلى المحيط الهندي والبحر الأبيض المتوسط. كلما اتسعت المنطقة المستهدفة، كان تأثيرها أكبر.

رابعاً، وما يتصل بذلك، سوف يتطلع الحوثيون إلى البناء على محور المقاومة الإيراني من خلال الشراكة مع الجماعات التي، رغم أنها ليست بالضرورة متحالفة أيديولوجياً، لديها أهداف مماثلة على المدى القصير، مثل حركة الشباب الصومالية. كلما زادت التهديدات التي يمكن أن يشكلها الحوثيون للولايات المتحدة داخل المنطقة، زادت فرص نجاحهم.

ولكن ربما يكون أكثر سبل التصعيد الخمسة إثارة للقلق هو ما يمكن أن نطلق عليه نهج "استغلال نقاط الضعف". وهذا ما فعله الحوثيون من خلال اعتقال العاملين في الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الدولية ومن ثم ربطهم بما تسميه الجماعة بشكل مثير للسخرية حلقات التجسس. يمكن للحوثيين الضغط على الولايات المتحدة من خلال الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة الدولية، مما يزيد بشكل أساسي من مخاطر الصراع.

حذر أميركي

يشير التحليل إلى أن كل هذا يخلق مشكلة للولايات المتحدة، التي سعت منذ البداية إلى بذل أقل قدر ممكن للتخفيف من هجمات الحوثيين، لافتاً إلى أن الكثير من هذا الحذر، بطبيعة الحال، هو نتيجة لمحاولة تجنب الانجرار إلى حرب إقليمية أوسع، لكنه وضع الولايات المتحدة أيضًا في موقف لا تحسد عليه للرد على هجمات الحوثيين بدلاً من الاستيلاء على زمام المبادرة.

في أكتوبر ونوفمبر 2023، عندما بدأ الحوثيون مهاجمة السفن التجارية في البحر الأحمر، استقرت الولايات المتحدة على نهج دفاعي فقط، فأسقطت صواريخ الحوثيين وطائراتهم بدون طيار. وفي يناير 2024 عندما أصبح من الواضح أن الدفاع وحده لم يكن كافياً، أصدرت الولايات المتحدة تحذيراً عاماً، ثم بدأت في تنفيذ ضربات محدودة على نقاط انطلاق الحوثيين في اليمن.

ويضيف تحليل معهد دول الخليج العربية في واشنطن: "على مدى الأشهر الستة الماضية، كان هذا هو النمط إلى حد كبير: يطلق الحوثيون صواريخ أو طائرات بدون طيار على السفن التجارية، وتقوم الولايات المتحدة بإسقاطها. ثم، في كثير من الأحيان، تشن هجمات مضادة ضد أهداف الحوثيين في اليمن. وكما قال قادة البحرية الأمريكية مؤخراً لوكالة أسوشيتد برس، فإن هذه هي "المعركة البحرية الأكثر كثافة التي واجهتها البحرية منذ الحرب العالمية الثانية". ولكن على الرغم من كل النجاحات التكتيكية في إسقاط هجمات الحوثيين، فإن الولايات المتحدة لم تحقق أهدافها الأوسع المتمثلة في ردع الحوثيين عن تنفيذ هجمات أو إضعاف الجماعة إلى درجة أنها تصبح غير قادرة على تنفيذ هجمات مستقبلية.

وبدلاً من ذلك، يقوم الحوثيون –كما حدث في الماضي– بالتصعيد ويسعون إلى توسيع الحرب. تجد الولايات المتحدة نفسها الآن في وضع مماثل لما كانت عليه قبل ستة أشهر: كيف ينبغي لها أن ترد على هجمات الحوثيين عندما لا ينجح نهجها الحالي؟

خيارات أميركية

يؤكد الباحث د. جونسن عبر التحليل أن النهج الدفاعي الوحيد الذي تنتهجه الولايات المتحدة لم ينجح؛ إلى جانب نهج الضربات العسكرية المحدودة. وهذا يترك الولايات المتحدة أمام خيارين غير جذابين بنفس القدر. فإما أن تستمر في نهجها المتمثل في الدفاع عن الشحن التجاري والقيام بضربات دورية على أهداف الحوثيين في اليمن على أمل أن يتغير شيء ما، أو التصعيد لتتناسب مع الحوثيين.

ويشير الباحث، إلى أنه "من المؤسف بالنسبة للولايات المتحدة أن أياً من الخيارين لا يتمتع باحتمال كبير للنجاح. إن النهج الأمريكي الحالي لا ينجح، والمزيد من نفس الشيء لن يردع الحوثيين أو يحط من قدرهم. ومن ناحية أخرى، فإن زيادة الهجمات العسكرية هي بالضبط ما يريده الحوثيون. يريد الحوثيون حربًا أوسع وأكثر توسعًا مع الولايات المتحدة - ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها مفيدة لهم محليًا وإقليميًا، وجزئيًا لأن الحوثيين يعتقدون أنهم قادرون على الصمود وتحمل المزيد من الألم مقارنة بالولايات المتحدة.

ويؤكد الباحث د. جونسن في ختام تحليله: " كما هو الحال دائماً في اليمن، لا توجد إجابات سهلة أو واضحة بالنسبة للولايات المتحدة".