آخر تحديث :الجمعة-19 أبريل 2024-09:12م

اخبار وتقارير


الحوثي يعترف بضربة جوية هزت مواقعه بهذه المحافظة

الحوثي يعترف بضربة جوية هزت مواقعه بهذه المحافظة

الإثنين - 01 أبريل 2024 - 09:44 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - عدن

اعترفت مليشيا الحوثي الإيرانية، بعد أيام من الهدوء وتراجع وتيرة هجماتها ضد السفن، بتلقي ضربة وصفتها بـ"الأميركية والبريطانية" استهدفت، اليوم الاثنين، موقعاً في منطقة الطائف التابعة لمديرية الدريهمي، جنوب مدينة الحديدة.

ولم تكشف المليشيات الحوثية عبر وسائل الإعلام التابعة لها، عن تفاصيل حول آثار الضربة الجوية التي تلقتها في جنوب الحديدة.

فيما لم يعلن الجيش الأميركي حتى اللحظة تنفيذ الغارة التي تعد امتداداً لمئات الضربات الاستباقية التي نفذتها واشنطن ولندن، للحد من قدرات الجماعة، ابتداء من 12 يناير الماضي.

وكان الجيش الأميركي قد أعلن يوم الجمعة الماضي تصديه لأربع طائرات حوثية دون طيار، وتدميرها فوق البحر الأحمر، في حين أكد زعيم العصابة عبد الملك الحوثي الاستمرار في الهجمات التي يزعم أنها من أجل مناصرة الفلسطينيين في غزة.

وتبنى زعيم العصابة الموالية لإيران مهاجمة 86 سفينة، منذ بدء التصعيد، وادعى أن جماعته نفّذت خلال أسبوع 10 هجمات ضد 9 سفن، واستخدمت خلالها 37 صاروخاً باليستياً ومجنحاً وطائرة مُسيَّرة.

وأطلقت واشنطن تحالفاً دولياً، في ديسمبر الماضي، سمّته حارس الازدهار؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض.

ويشارك الاتحاد الأوروبي -من جهته– في التصدي للهجمات، عبر مهمة �أسبيدس� التي أطلقها في منتصف فبراير (شباط) الماضي، وتشارك فيها فرنسا وألمانيا وهولندا وإيطاليا واليونان، دون شنّ ضربات على الأرض، كما تفعل الولايات المتحدة وبريطانيا.

ومنذ تدخل الولايات المتحدة عسكرياً، نفذت مئات الغارات على الأرض؛ لتحجيم قدرات الحوثيين العسكرية، أو لمنع هجمات بحرية وشيكة. وشاركتها بريطانيا في 4 موجات من الضربات الواسعة.

وتأمل واشنطن أن تقود جهودها إلى تحجيم قدرة الجماعة الحوثية، وحماية السفن في البحر الأحمر وخليج عدن؛ حيث تشن الجماعة هجماتها منذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وتهدد بتوسيعها إلى المحيط الهندي.

وأُصيبت 16 سفينة على الأقل، خلال الهجمات الحوثية، إلى جانب قرصنة �غالاكسي ليدر� واحتجاز طاقمها حتى الآن، وتسببت إحدى الهجمات، في 18 فبراير الماضي، في غرق السفينة البريطانية �روبيمار� بالبحر الأحمر، بالتدريج.

كما تسبب هجوم صاروخي حوثي في السادس من مارس (آذار) في مقتل 3 بحّارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة �ترو كونفيدنس�.