آخر تحديث :السبت-13 أبريل 2024-01:04ص

اخبار وتقارير


مرضى الفشل الكلوي باليمن.. الموت بصمت والمعاناة مستمرة

مرضى الفشل الكلوي باليمن.. الموت بصمت والمعاناة مستمرة

الأحد - 25 فبراير 2024 - 07:55 م بتوقيت عدن

- عدن ـ نافذة اليمن 

 

وصلت نسبة الوفيات بين مرضى الفشل الكلوي في اليمن إلى 25% نتيجة نقص أو غياب الخدمات الصحية في مختلف المحافظات.

ونشرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أرقاماً مفزعة حول مرض الفشل الكلوي في اليمن، إذ أن وراء كل رقم من هذه الأرقام حياة وأمال متعلّقة بمركز غسيل لا يفي بالاحتياجات بسبب الحرب ونقص المستلزمات.

ويعيش ملايين من اليمنيين  في ظروف صحية سيئة جداً، ولعل الأشخاص المصابين بالفشل الكلوي وعددهم 45 ألفاً هم من أكثر اليمنيين معاناة نتيجة تدهور القطاع الصحي في البلاد. حيث يعتمد بقاءهم على قيد الحياة على قدرتهم على الوصول إلى مراكز غسيل الكلى التي تضرّر عدد منها نتيجة النزاع الدائر حالياً في البلاد.

وأكدت اللجنة الدولية في تقرير لها أن 28 مركز لغسيل الكلي فقط تخدم 27 مليون يمني ونصف وقت العلاج فقط هو ما يتمكّن المرضى من الحصول عليه على جهاز غسيل الكلى.

وأشارت إلى أن واحداً من كل أربعة مرضى يموتون بسبب ضعف الرعاية الصحية في اليمن، وأن نصف المراكز الصحية مغلقة جرّاء الحرب التي أشعلها الحوثيون أواخر مارس عام 2015.

وتصل تكلفة جلسة غسيل الكلى الواحدة إلى 50 دولاراً في المرافق الخاصة، وبينما يحتاج المريض إلى جلستين في الأسبوع على أقل تقدير، فإن عليه أن يتحمّل 4800 دولار سنوياً لتفادي الوفاة.

وتدعم اللجنة الدولية للصليب الأحمر خمسة مراكز لغسيل الكلى في اليمن. ويشمل الدعم المقدّم توفير جميع المواد الاستهلاكية اللازمة لغسيل الكلى في المراكز الخمسة.

وفي 18 فبراير الجاري دشّن الهلال الأحمر القطري، من خلال مكتبه التمثيلي في اليمن، مشروع دعم خدمات غسيل الكلى في مركز زبيد بمحافظة الحديدة، من خلال تزويد المركز بجهازين لغسيل الكلى، إضافة إلى توفير المستلزمات والمستهلكات الطبية والمحروقات والحوافز الشهرية للعاملين في المركز على مدار 9 أشهر بتكلفة تبلغ 135158 دولار.

ويعد مركز زبيد المرفق الحكومي الوحيد الذي يقدّم الخدمات العلاجية المجانية لمرضى الفشل الكلوي في الجزء الجنوبي من محافظة الحديدة، ومعظم الذين يتردّدون عليه هم من الضعفاء وكبار السن والمعاقين ومحدودي الدخل من مديريات زبيد وحيس والجرّاحي وجبل راس والتحيتا وبيت الفقيه، أو من الوافدين من مديريات متاخمة تتبع إدارياً محافظتي ذمار وريمة.

ويوفّر المركز خدماته الطبية على فترتي عمل صباحية ومسائية، في ظل إمكانات متواضعة لا تزيد على 14 وحدة غسيل كلى تقدّم 672 جلسة غسيل كلى شهرياً بصورة ثابتة لصالح 84 مريضاً، بواقع جلستين أسبوعياً لكل مريض. ومع التوريدات الجديدة، يتوقّع أن ترتفع طاقة عمل المركز لتصل إلى 832 جلسة غسيل كلى في الشهر.

كما يتواصل العمل بوتيرة عالية لتنفيذ مشروع استكمال بناء مركز غسيل الكلى بمستشفى ابن خلدون الواقع في محافظة لحج، إذ وصلت نسبة الإنجاز في التشطيبات الداخلية إلى 80%، ويتوقّع الانتهاء من تجهيز المبنى خلال الأشهر القليلة القادمة. ويعد هذا المركز الأوّل من نوعه لتقديم خدمات غسيل الكلى والاستشارات الطبية لمرضى الفشل الكلوي، وسيضم المركز 12 وحدة غسيل كلى، بطاقة استيعابية تصل إلى 500 مريض شهرياً، وبتكلفة إجمالية قدرها 298145 دولار.

وكان الهلال الأحمر القطري انتهى مؤخّراً من تنفيذ مشروع رعاية مرضى الفشل الكلوي والسرطان، من خلال دعم مؤسّسة الشفقة لرعاية مرضى الكلى والسرطان بالاحتياجات الأساسية من التغذية والمياه والكهرباء والوقود والإيجار، ما ساهم في تخفيف معاناة 3 آلاف مريض، وتحسين جودة الخدمات الغذائية المقدّمة لهم طوال 10 أشهر، بتكلفة إجمالية بلغت 145022 دولار.