آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-10:30م

اخبار وتقارير


تفاصيل مرعبة .. مشرفين حوثيين يمارسون أبشع الانتهاكات بحق نساء مختطفات لديهم

تفاصيل مرعبة .. مشرفين حوثيين يمارسون أبشع الانتهاكات بحق نساء مختطفات لديهم

السبت - 14 مايو 2022 - 10:00 م بتوقيت عدن

- عدن ـ نافذة اليمن 

كشفت مصادر حقوقية قبل أيام عن تواجد نحو 3 آلاف معتقلة ومختطفة داخل سجون تابعة لميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران بعضها سجون سرية داخل أحياء سكنية في العاصمة صنعاء.

وروت ناشطة نسوية في صنعاء ـ فضلت عدم ذكر أسمها خشية تعرضها للملاحقة والاختطاف من قبل الحوثيين ـ تفاصيل مرعبة لما تتعرض لها النساء المختطفات داخل المعتقلات الحوثية ، مشيرة إلى أن بعض الفتيات والنساء يتم اختطافهن من منازلهن ليلاً والبعض الأخر أثناء خروجهن إلى الشارع حيث يتم مراقبة الضحية وإجبارها بقوة السلاح على الصعود تحت غطاء تحقيقات روتينية.

وأشارت الناشطة إلى أن مشرفين حوثيين يقومون بالإشراف على عملية اختطاف الفتيات والنساء ونقلهن إلى فلل وعمائر سكنية تم الاستيلاء عليها ونهبها مؤخرا وهي منازل تخص قيادات موالية للحكومة اليمنية استولت عليها الميليشيات الحوثية بأحكام قضائية جائرة.

وأضحت المصادر أن المشرفين الحوثيين قامو بتعذيب المختطفات ومعاملتهن بوحشية مفرطة حتى الوصول إلى التعذيب الجنسي ، وصولاً إلى الصعق بالكهرباء وتعليقهن دون ملابس وتصويرهن بأوضاع جنسية مختلفة وتهديدهن بإرسال الصور إلى أسرتهن وفضحهن عبر شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت المصادر إلى أن المشرفين الحوثيين وعبر جهاز ما يسمى "الأمن الوقائي" الذراع الأمني لزعيم الميليشيات الحوثية في صنعاء يتم استغلال الفتيات للإيقاع بالقيادات المتحوثة محلية وسياسية وعسكرية وغيرها من القيادات التي توالي الميليشيات ظاهرا وترفض سياستها وإنقلابها.

أوضحت المصادر أن الحوثيين يقومون باستخدام الفتيات لتنفيذ عمليات اغتيالات بحق عناصر وقيادات أعلنت الولاء لهم عقب اجتياح صنعاء وتتخوف من هروبهم صوب مناطق الشرعية.

وأوضحت المصادر الكثير من المنظمات الحقوقية في صنعاء والمعنية بالدفاع عن حقوق النساء ترفض أي تسجيل شهادات حية لأقارب أو لضحايا الاختطافات الحوثية كون معظم تلك المنظمات خاضعة لسيطرة الحوثيين أو تم تفريخها من قبلهم للحصول على المنح والمساعدات التي تأتي من منظمات دولية لصالح دعم النساء وحقوقهن.