آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-08:22ص

كوارث الحج لهذا العام

الجمعة - 21 يونيو 2024 - الساعة 10:35 م

عبدالله فرحان
بقلم: عبدالله فرحان
- ارشيف الكاتب


كوارث انسانية صاحبت تفويج الحجاج لهذا العام
بسبب ارتفاع كبير لدرجات الحرارة في السعودية لهذا العام ..
ونتاج ايضا لتدفق اعداد كبيرة من الحجاج الغير رسميين الذين دخلوا الى السعودية للاقامة لدى اقاربهم قبل موسم الحج بتاشيرات زيارة بهدف اداء فريضة الحج عبر طرق التهريب الغير رسمي كوسيلة اجبروا عليها نتيجة للارتفاع الجنوني لقيمة تكاليف الحج الذي فرضت السلطات السعودية قيمة رسومه على الشركات والوكالات العالمية بمبالغ مالية كبيرة لايستطيع معظم الناس في مختلف دول العالم العربي والاسلامي من تحمل تكاليفها الباهضه . .
ونظرا للاختلالات والتقصير الذي بدأ واضحا لدى الهيئات والاجهزة السعودية المعنية بتنظيم وتيسير تفويج الحجاج .. وهو ما تسبب اجمالا بتدافع شديد للحجاج وسقوط الالاف من حالات الاغماء في طوابير التدافع ولينتهي كل ذلك الى سقوط المئات من الضحايا وفيات والالاف من الاصابات والمفقودين ..
ووفقا لمصادر متعددة فان حالات الوفيات تضاعفت الى ما يزيد عن 1000 شخص وبلغت الاصابات ثلاثة اضعاف ذلك الرقم ومازال المئات مفقودين وغير معروف لأهاليهم مصيرهم . وهل هم ضمن الوفيات ?ام مصابين ?ام مفقودين ?! وخصوصا بان اجهزة الامن السعودية عجزت حتى اللحظة من مساعدتهم نظرا للضغط الكبير عليها بسبب حالات التدافع التي شهدها موسم الحج لهذا العام .

ولعل هذه الكوارث الانسانية التي حدثت في هذا العام وسقط ضحيتها الالاف من الوفيات والاصابات والمفقودين ستجعل السلطات السعودية تعيد النظر بجدية امام سياستها المتبعة في تنظيم التفويج و آليات التعامل مع الحج . كما يتوجب عليها اعادة النظر في رسوم قيمة تأشيرة الحج والعمل على تخفيض قيمة التأشيرة الرسمية لدى الشركات والوكالات كي يتمكن الناس البسطاء في مختلف دول العالم من تحمل تكاليف الحج ودفع الرسوم للحج بطريقة رسمية بدلا من اجبارهم على اعتماد طرق التهريب لاداء مناسك الحج والتي تتسبب باختلالات كبيرة وينتج عنها كوارث انسانية ..
ونسال الله المغفرة والرحمة لشهداء الحج والشفاء للمصابين واعادة المفقودين الى اهالهم واسال الله ان يعيد الى اولاد عمي والدتهم عمتي التي مازالت حتى اليوم ضمن الحجاج المفقودين لموسم الحج في هذا العام وان يجعلها تعود سالمة ويعيد كل المفقودين الى اهاليهم .

.. عبدالله فرحان