آخر تحديث :الأربعاء-24 يوليه 2024-01:39ص

اخبار وتقارير


بيان حكومي يفصح عن هوية المسؤول عن احتجاز طائراتها وسط مطالبات بمحاسبته

بيان حكومي يفصح عن هوية المسؤول عن احتجاز طائراتها وسط مطالبات بمحاسبته

الخميس - 27 يونيو 2024 - 12:33 ص بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - خاص

أفصح بيان رسمي صادر عن الحكومة اليمنية عن هوية المسؤول المباشر عن حادثة احتجاز 4 طائرات تابعة للخطوط الجوية اليمنية في مطار صنعاء من قبل ميليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران عقب هبوطها مساء الثلاثاء في رحلات متتالية ضمن جسر جوي لإعادة حجاج بيت الله الحرام من مطار الملك خالد في جدة بالسعودية.

الإفصاح عن هوية المسؤول تزامن مع مطالبات محلية واسعة بمحاسبة من يقف وراء هذا العبث التي تسبب في فقدان الناقل الوطني هذا العدد من الطائرات.

وقالت اليمنية في بيان لها، الاربعاء، أن الميليشيات الحوثية احتجزت 4 من طائراتها في مطار صنعاء منهم ثلاث طائرات من طائراتنا من طراز إيرباص 320 تم احتجازها الاثنين والرابعة ذات السعة المقعدية الكبيرة إيرباص 330 المحتجزة منذ أكثر من شهر.

فيما ذكر بيان صادر عن وزارة النقل ان تسيير هذه الرحلات المكثفة والتي تزيد عن ۱۰۰ رحلة جوية جاء بناءً على توجيهات رئيس مجلس القيادة الرئاسي بتاريخ ٢٤ يونيو ٢٠٢٤م وبالتنسيق مع الاشقاء بالمملكة العربية السعودية ووزارة الأوقاف والإرشاد انطلاقا من ان نقل الحجاج لأداء مناسك فريضة الحج مسألة دينية وإنسانية واخلاقية مقدسة.

هذا البيان اعتبره سياسيون تأكيد رسمي على وقوف العليمي وراء احتجاز هذه الطائرات بتوجيهاته وإصراره على تسيير الرحلات بهذا الشكل.

وأشاروا إلى أن الطائرات الثلاث بحسب جدول الرحلات وصلت تباعا الى مطار صنعاء خلال ساعة ونصف وهو ما جعلها عرضة للاختطاف بشكل جماعي، موضحين أنه كان الأجدر بالحكومة تخصيص طائرة واحدة لنقل الحجاج أو ترتيب الجدول بما يضمن عدم تواجد طائرتين بنفس الوقت في صنعاء.

وقال الصحافي السياسي، عبدالرحمن انيس في تدوينة على منصة أكس، أنه تم مساء الثلاثاء برمجة رحلات استثنائية ، اقلعت الرحلة الاولى الساعة وحدة ونص الفجر من جدة الى صنعاء ، حجزها الحوثي ومنع اقلاعها ، بعد اربع ساعات حركوا الرحلة اللي بعدها الساعة خمس وعشر دقائق فجرا ، وزادوا ارسلوا الرحلة الاخيرة بعدها بخمسين دقيقة فقط ، الساعة السادسة صباحا ، ثلاث رحلات خلال خمس ساعات رغم ان قد في طائرة محجوزة منذ اربعة ايام".

وكشف عن محاولات اطراف داخل ادارة اليمنية الضغط لتحريك طائرة خامسة لنقل المسافرين من جدة الى صنعاء بزعم أن المسافرين مالهم ذنب، مطالباً بهذا الصدد بنقل الركاب إلى عدن او حضرموت وتحمل تكاليف نقلهم براً إلى صنعاء.

فيما أكد السياسي سعيد بكران أنه كان الأحرى بالعليمي ‏رفض اي طلب سعودي لنقل حجاج مناطق تحت سلطة ارهابية تحتجز احدى طائرات شركته الوطنية.

وقال في تدوينة على منصة اكس، "لو كان يحترم ذاته ، لطلب من الاشقاء في المملكة ارسال طائرات سعودية مباشرة لنقل الحجاج من صنعاء وإعادتهم ، باعتبار الأمر ديني".

وأبدى بكران انزعاجه من قرار العليمي الذي جاء في وقت تحتجز فيه الميليشيات طائرة وأرصدة الشركة وتوجد ازمة وشكوى من اليمنية، في اشارة إلى غضب الحوثيين من إيقاف مبيعات اليمنية في مناطق سيطرتها .