آخر تحديث :الجمعة-12 يوليه 2024-08:19م

اخبار وتقارير


الحكومة ولأول مرة ترفض طلبا أممياً بشأن السلام في اليمن

الحكومة ولأول مرة ترفض طلبا أممياً بشأن السلام في اليمن

الإثنين - 24 يونيو 2024 - 11:38 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - خاص

رفضت الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، رسمياً القبول بدعوة الأمم المتحدة، للجلوس مع مليشيا الحوثي المصنفة على قوائم الإرهاب العالمي، والتفاوض معها في العاصمة العمانية مسقط.

جاء ذلك في تصريح صحفي رسمي على لسان وزير حقوق الإنسان والشؤون القانونية اليمني أحمد عرمان، لوكالة "شينخوا" الصينية.

وقال الوزير أحمد عرمان، أن "الحكومة اليمنية رفضت رسميا دعوة من الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن هانس غروندبرغ للمشاركة في مفاوضات نهاية الشهر الجاري في العاصمة العمانية مسقط بشأن ملف الأسرى والمعتقلين، والملف الاقتصادي".

وعن الرفض الحكومي، أوضح وكيل وزارة حقوق الإنسان، والمتحدث الرسمي باسم الوفد الحكومي في مفاوضات الأسرى المختطفين، ماجد فضائل، بأن السبب هو استمرار حملة الاعتقالات والاختطافات
للمواطنين الأبرياء بما فيهم موظفي المنظمات والعمل الإنساني والإغاثي.

واعتبر رئيس دار المعارف للبحوث والاحصاء الصحفي سعيد بكران، موقف الحكومة المعترف بها دوليا، عظيما.

وقال سعيد بكران في تعليقه على موقف الحكومة: "موقف عظيم وليذهب المبعوث وأممه المتحدة للجحيم".

و اتهم وزير حقوق الإنسان والشؤون القانونية، أحمد عرمان، اليوم الاثنين، مليشيا الحوثي بمواصلة حملة اعتقالات بدأتها مطلع الشهر الجاري ضد موظفي إغاثة بمنظمات دولية وأممية ومحلية في صنعاء، مؤكدا أن عدد المعتقلين تجاوز 70 شخصا.

وقال عرمان، إن الحوثيين يواصلون منذ مطلع الشهر الجاري حملة اعتقالات واسعة بحق العاملين الإنسانيين في مختلف المنظمات الأممية والدولية والمحلية في صنعاء.

وأكد أن عدد المعتقلين تجاوز حتى اليوم 70 شخصا، منهم موظفون في وكالات أممية ومنظمات دولية ومحلية، من بينهم خمس نساء.

وطالب عرمان جميع المنظمات الدولية في صنعاء بسرعة المغادرة حفاظا على سلامة موظفيها وحماية للنشاط الإغاثي والإنساني، مؤكدا أن "صنعاء غير آمنة ولا توجد أي ضمانات لحمايتهم".

ودعا الأمم المتحدة وجميع منظماتها العاملة في اليمن إلى تجاوز الموقف السلبي والشروع الفوري في إغلاق مقارها بصنعاء ولو بشكل مؤقت حتى يتم الإفراج عن جميع الموظفين الذين اعتقلهم الحوثيون.

واعتبر الوزير أن الأولوية يجب أن تكون لإيقاف حملة الاعتقالات وحماية العاملين في مجال الإغاثة وسرعة إطلاق سراح المعتقلين منهم.

أفادت مصادر حكومية ومحلية يمنية يوم الجمعة بأن مليشيا الحوثي نفذت حملة اعتقالات واسعة طالت نحو 20 موظفا في منظمات دولية ويمنية في العاصمة صنعاء.

ونفذت مليشيا الحوثي في الأسبوع الأول من يونيو الجاري حملة اعتقالات واسعة استهدفت عاملين في منظمات أممية ودولية ومحلية يمنية في صنعاء، وفق مصادر حكومية يمنية.

وقال عرمان في السابع من يونيو الجاري إن جماعة الحوثي بصنعاء اعتقلت 50 موظفا في منظمات دولية ويمنية في العاصمة صنعاء.

وفي العاشر من يونيو الجاري أعلنت جماعة الحوثي إلقاء القبض على "شبكة تجسس أمريكية إسرائيلية" مرتبطة بوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.

المصدر: وكالات