آخر تحديث :الجمعة-12 يوليه 2024-06:17م

اخبار وتقارير


قائد حلف الناتو السابق يضع خطة عسكرية لمهاجمة الحوثيين وإيران

قائد حلف الناتو السابق يضع خطة عسكرية لمهاجمة الحوثيين وإيران

الأحد - 23 يونيو 2024 - 10:08 ص بتوقيت عدن

- عدن، نافذة اليمن




أكد القائد الأعلى السابق لحلف الناتو، الأميرال المتقاعدة في البحرية الأميركية العميد جيمس ستافريديس، أن هناك قوة نيران كافية للقيام بحملة قصف كبيرة لإلحاق الضرر الكافي بالحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، لحملهم على التوقف والكف عن تهديد الملاحة الدولية. موضحاً أن ما نحتاجه فقط الإرادة للقيام بذلك.

وفي مقال نشره موقع بلومبرج أوبينيون، قال الأميرال المتقاعد ستافريديس: "هناك بالتأكيد قوة نيران كافية في شمال بحر العرب، بما في ذلك حاملة الطائرات الأمريكية الضخمة يو إس إس دوايت أيزنهاور والطرادات والمدمرات الداعمة المسلحة بصواريخ كروز، للقيام بحملة قصف كبيرة. كما أن حلفاءنا، سواء من عرب الخليج أو شركاء الناتو، منخرطون بالمثل؛ مع خطة الحملة الصحيحة، يمكننا إلحاق ضرر كاف بالحوثيين لحملهم على التوقف والكف. ونحن بحاجة إلى الإرادة للقيام بذلك".

الذهاب إلى الشاطئ

وأضاف: "حتى الآن، الاستجابة الغربية هزيلة، وغير حاسمة، ودفاعية في الغالب تجاه الهجمات الحوثية. وأسقطت سفن حربية تابعة لحلف شمال الأطلسي ودول الخليج العربية العديد من الطائرات بدون طيار، واشتبكت مع بعض المركبات السطحية، وشنت حفنة من الضربات على الشاطئ وعلى البنية التحتية للحوثيين المرتبطة مباشرة بالهجمات".

وقال القائد الأعلى السابق لحلف الناتو: "قمت بقيادة مهمة مكافحة القرصنة التابعة لحلف الناتو لمدة أربع سنوات في البحر الأحمر وقبالة القرن الإفريقي كقائد أعلى للحلفاء؛ لقد جربنا الكثير من التقنيات المختلفة ضد قوة أقل قدرة بكثير من القراصنة الصوماليين -معظمهم من المراهقين الذين لديهم الحد الأدنى من التدريب والمعدات- مع مرور الوقت، تعلمنا أن لعب الدفاع القوافل، وتحصين السفن التجارية بالأسلاك الشائكة، والتفاصيل الأمنية على السفن التجارية الكبيرة، وتبادل المعلومات الاستخباراتية؛ كان ضروريا ولكنه غير كاف".

وألمح العميد جيمس ستافريديس إلى ضرورة التحرك في البر وعلى الشواطئ لمواجهة التهديدات الحوثية. مضيفاً: "ما تعلمناه هو أنه لهزيمة القراصنة الذين يعملون من قواعد على الشاطئ، تحتاج إلى الذهاب إلى الشاطئ وتحييد الهجمات قبل أن يخرجوا بنجاح إلى البحر. بمجرد أن يصبح القراصنة أو أسلحتهم -الصواريخ والطائرات بدون طيار والقوارب عالية السرعة بدون طيار- في البحر المفتوح، تتضاعف التحديات. عندما بدأنا في ضرب قواعد القراصنة على الشاطئ، والقبض على القراصنة أو قتلهم وتدمير معداتهم، انخفض التهديد تدريجيا. في حين أن الحوثيين أفضل تدريبا وتجهيزا وتنظيما بفضل أسيادهم في طهران، ينطبق المبدأ نفسه: "اذهب إلى الشاطئ".

مراحل للتحرك القادم

يقول المسؤول العسكري المتقاعد في البحرية الأميركية، إن الحملة الفعالة القادمة ضد الحوثيين تتألف من أربع مراحل، الأولى، كما هو الحال دائما، هو تركيز الأصول الاستخباراتية المهمة على بناء صورة متماسكة للمكان الذي توجد فيه بالضبط أصول الضربات الحوثية والقيادة والسيطرة. وسيتطلب ذلك مزيجا من المعلومات الاستخباراتية الجوية (بما في ذلك التحليل متعدد الأطياف)، واعتراض الاتصالات البحرية، والاختراقات السيبرانية، وربما الاستخبارات البشرية التي تم جمعها على الأرض من قبل الوكالات المتعاونة من أجهزة الاستخبارات على طول البحر الأحمر. يجب أن تشرف القيادة المركزية الأمريكية عبر قائد الأسطول الخامس في البحرين على هذا الجهد.

وأضاف العميد جيمس ستافريديس: "المرحلة التالية ستكون ضربات بصواريخ كروز (على سبيل المثال، صواريخ توماهوك الأمريكية) ضد مراكز القيادة والسيطرة الحوثية. ومن الواضح أن أجهزة الاستخبارات الإيرانية تدعم هذه الحملة، ومن المرجح أن يتم تطوير المنتجات الاستخباراتية المنصهرة في اليمن من قبل الحوثيين بدعم من الحرس الثوري الإيراني. إن ضرب مثل هذه المراكز سيعمي الحوثيين ويقلل من فتك جهودهم. يجب أن يكون ذلك مصحوبا بحملة حرب معلومات فعالة تظهر تكاليف الضربات على الحوثيين اليمنيين والإيرانيين".

وقال المسؤول العسكري: "ينبغي أن تتألف المرحلة الثالثة من الضربات التي يتم تنفيذها ضد البنية التحتية المادية للحوثيين المستخدمة في الهجمات -أي الرادارات الساحلية، والزوارق البحرية الحوثية المأهولة (خاصة تلك التي تحتوي على رادارات سطحية)، وقاذفات الصواريخ الباليستية الأرضية، والقوارب السريعة غير المأهولة، ومرافق الصيانة، ومخابئ الذخيرة، ومراكز بناء الطائرات بدون طيار (وتسليحها)".

وقد بدأ التحالف الغربي أخيرا في شن مثل هذه الضربات بجدية. وخلال الأيام القليلة الماضية، نفذت ست ضربات من هذا القبيل على الأقل ضد جزيرة كمران بالقرب من مدينة الصليف الساحلية اليمنية. هذه هي المجموعة الأولى من الضربات ضد ما هو واضح ومركز لقدرة الحوثيين المضادة للسفن، وهي مجموعة أهداف كان ينبغي مهاجمتها منذ فترة طويلة. كما تورط ميناء الصليف في الهجمات على السفن التجارية والقوات البحرية الغربية. هذا مثال على نوع الضربات التي يجب زيادتها وتوجيهها ليس فقط ضد الصليف وجزيرة كمران، ولكن أيضا ضد مراكز الحوثيين الأخرى على الشاطئ.

قطع سلسلة التوريد من إيران

بحسب القائد الأعلى السابق لحلف الناتو يجب أن تتضمن خطة الحملة ضد الحوثيين قطع سلسلة التوريد الخاصة بهم إلى إيران. هذا يمثل تحديا ولكنه ليس مستحيلا. ومن الواضح أن إيران لا تقدم المعلومات الاستخباراتية فحسب، بل توفر أيضا المعدات، بما في ذلك مكونات الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية والطائرات السريعة غير المأهولة. يتم الحصول عليها عبر المجمع العسكري الإيراني (الذي يقدم أيضا دعما بالطائرات بدون طيار لروسيا في حربها ضد أوكرانيا).

وأضاف: يتطلب ضرب الأصول الإيرانية مباشرة، لتشمل سفن جمع المعلومات الاستخباراتية في البحر الأحمر وشمال بحر العرب. منصات جمع المعلومات الاستخباراتية الإيرانية الخارجية خارج الخليج العربي. سفن لوجستية إيرانية تنقل أسلحة ومكونات إلى اليمن.

وقال العميد جيمس ستافريديس: إن البعض يرى أن الضربات المباشرة ضد الأصول السيادية الإيرانية استفزازية للغاية، ولكن مع الوضع الراهن وتصاعد الهجمات المباشرة تكون هذه الضربات ضرورية. موضحا إذا تمكن أحد الصواريخ الباليستية التي يطلقها الحوثيون وضرب مدمرة أمريكية بطاقم مكتظ بإحكام مكون من 350 بحارا، فسنكون قريبين جدا من الحرب مع إيران. من الأفضل إرسال إشارة قوية الآن بدلا من الاضطرار إلى الرد بقوة نيران ساحقة ضد طهران بعد الخسائر الأمريكية.