آخر تحديث :الإثنين-24 يونيو 2024-01:00ص

اخبار وتقارير


أعمار من حررهم الحوثي تفجر سخرية في الشارع اليمني

أعمار من حررهم الحوثي تفجر سخرية في الشارع اليمني

الإثنين - 27 مايو 2024 - 11:38 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - عدن

فجرت أعمار بعض المختطفين الذين أفرجت عنهم مليشيا الحوثي مؤخرا، وقالت إنهم أسرى حرب، سخرية في الشارع اليمني، الذي رأوا أن أغلب الذين أفرجت عنهم الجماعة تم خطفهم من منازلهم ومن المساجد ولم يكونوا يومًا في جبهات القتال.

واعلنت مليشيا الحوثي أمس الأحد، الإفراج عن 112 محتجزًا لديها، في مبادرة من طرف واحد، تأتي قبيل حلول عيد الأضحى.

وزير الإعلام في حكومة الشرعية معمر الإرياني، قال إن الهدف من إعلان ميليشيا الحوثي إطلاق سراح 112 محتجزًا، "تبييض سجلّها الإجرامي"، واصفًا إطلاق سراح مختطفين مدنيين، خارج قوائم التبادل بـ"الأكذوبة الجديدة"، في سبيل تضليل الرأي العام، وعرقلة إنجاز أي تقدم حقيقي في ملف الأسرى والمختطفين.

وأضاف الإرياني، في تصريح صحفي أن المليشيا "تسعى من خلال ذلك، للتنصل والهروب من تنفيذ التزامها بموجب اتفاق السويد"، مشددًا على أنها إذا كانت جادة في اتخاذ خطوات في هذا الملف، عليها إبداء حسن النية، من خلال المسارعة للالتحاق بالمفاوضات لإنجاز تبادل كامل للأسرى والمختطفين، على قاعدة (الكل مقابل الكل) تنفيذًا لاتفاق استوكهولم".

من جهته، تطرق مستشار وزير الإعلام أحمد المسيبلي إلى أعمار المفرج عنهم قائلا : "شاهدوا المختطفين، الذين يدّعي الحوثي أنه أفرج عنهم، معظمهم عمره بين (60 و80) عاماً، وبينهم من بلغ من العمر عتيّا، ويسميهم أسرى حرب"، لافتًا إلى أنهم كانوا يأخذونهم من البيوت والشوارع، لـ"يبيعوهم مقابل مبالغ مالية من أهاليهم، كشرط لإطلاق سراحهم"على حد قوله.

وأضاف أن "المتواجد على يسار مربع حدده على شيخين كبيرين ليميّزهما عن بقية من في الصورة، يعمل مؤذناً في مسجد الصحابة بصنعاء، وتم أخذه من الجامع".

من جانبه، لم يختلف الإعلامي ناصر الشليلي، مع طرح المسيبلي، حيث قال: "لتعرفوا حقيقة الميليشيا الإرهابية، انظروا إلى صور المختطفين الذين أفرج عنه، ستجدونهم من كبار السن الذين لا يمكن لمثلهم حتى حمل السلاح، أي إجرام وحقد، تحمله هذه العصابة الحوثية تجاه اليمن وشعبه".

بينما، وصف المذيع التلفزيوني محمد الضبياني، كل ذلك بـ"المسرحية المفضوحة"، قائلاً: "الحوثي مولع بالمسرحيات المفضوحة.. عمل مشهد من الكوميديا السوداء التي تبرع بها السلالة وتنكيل باليمنيين، حيث ادعى انه أطلع أسرى حرب، بينما في الحقيقة أن من أفرج عنهم من سجونه المظلمة هم مواطنون وكبار سن تم اختطافهم من منازلهم والطرقات".

فيما، ذهب الصحفي عصام بلغيث، إلى الترحيب بالإفراج عن المختطفين من سجون الحوثي، داعياً إلى الإفراج عن كل المختطفين، والافصاح عن مصير كل المخفيين، منوهاً إلى أن ذلك "لن يعفي الحوثيين عن محاسبتهم من جريرة وجُرم اختطافهم".