آخر تحديث :الأحد-23 يونيو 2024-04:04ص

اخبار وتقارير


طفلة تنتحر في عدن وتدعو والدها بـ: "سامحني يا ابي اني نقصت درجتين"

طفلة تنتحر في عدن وتدعو والدها بـ: "سامحني يا ابي اني نقصت درجتين"

الجمعة - 24 مايو 2024 - 12:40 ص بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - خاص

أقدمت طفلة في ربيعها الحادي عشر، يوم الخميس، على الانتحار في أحد أحياء العاصمة عدن، على خلفية عدم حصولها على المركز الأول في مدرستها.

وقال الصحفي عبدالرحمن أنيس، في منشور رصده نافذة اليمن على حسابه الرسمي بموقع فيس بوك: أن حنين مراد القطوي، طفلة مثابرة ومجتهدة ، من أسرة فقيرة ومعدمة، تسكن في حي السنافر بعدن، خلف البريد، تحوز المركز الاول في مدرستها كل عام ، بذلت كل جهدها لتحوز المركز الاول هذا العام ، لكن درجتين حالت بينها وبينه".

واوضح أنيس: "عادت حنين القطوي - 11 عاما - من المدرسة صباح اليوم الخميس والحزن يكسو وجهها ، والقت بنفسها من الدور الخامس في العمارة التي تسكنها الى الارض".

واضاف: "ودعت حنين اباها قبل انتحارها بالقول : (( سامحني يا ابي اني نقصت درجتين وما قدرت اجي الاولى )) ، قبل ان تلقي بنفسها الى الارض".

وقال عبدالرحمن أنيس بعد سرد التفاصيل : "ما اصعبه من مشهد والاب في حالة ذهول يحمل جثة طفلته وهو يجري مفزوعا يحثا عن سيارة توصله للمستشفى ، وخلفه اخواتها الصغار يجرين ويبكين".

وأكد : "وصلت حنين الى المستشفى جثة هامدة فيما لا يزال والدها مصدوما مذهولا وامها في وضع نفسي سيء".

وتابع بالقول: "نعاها وزير الشباب والرياضة الاستاذ نايف البكري الذي يعرفها ويعرف اسرتها قائلا : (( كنتِ لطيفة مع الجميع، محبوبة بين الأقران. كنتِ تظنين أن نجاحكِ هو كل شيء، وأن فرحة أهلكِ مرهونة بتفوقكِ، ولأن درجتين نقصتِ في نتائجك التي كانت كلها مكتملة، ظننتِ أن العالم انتهى، وأن أمل أسرتكِ التي تواجه الويلات مثل كل أسر بلادنا الأليمة البائسة قد محي))".

واختتم منشوره بالقول:"رحمك الله يا حنين القطوي وجعلك شفيعة لوالديك".