آخر تحديث :الثلاثاء-25 يونيو 2024-06:03م

اخبار وتقارير


منظمة دولية تفيد باجتياح 7 ملايين يمني للمصحة العقلية

منظمة دولية تفيد باجتياح 7 ملايين يمني للمصحة العقلية

الخميس - 23 مايو 2024 - 09:16 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - عدن

افادت منظمة إغاثية دولية بأن اليمن يعاني نقصاً شديداً في أطباء الصحة النفسية، حيث يوجد طبيب واحد لكل 700 ألف شخص، وأن 7 ملايين شخص يحتاجون الرعاية الطبية النفسية، في حين يمكن لـ120 ألفاً فقط منهم الوصول إلى هذه الخدمة.

وخلال حفل إطلاق المبادئ التوجيهية الخاصة بعلاج الاكتئاب خلال فترة الولادة، ذكرت لجنة الإنقاذ الدولية أنه لا يوجد سوى عدد قليل من الأطباء النفسيين في اليمن، وأن المبادئ التوجيهية الجديدة تهدف إلى علاج الاكتئاب في الفترة المحيطة بالولادة.

وأوضحت أن هذه المبادئ ستقوم على برامج التفكير الصحي، التي طورتها لجنة الإنقاذ الدولية ووزارة الصحة العامة والسكان في اليمن، بتدريب العاملين في مجال الصحة المجتمعية لدعم الأمهات الحوامل والأمهات الجدد المصابات بالاكتئاب باستخدام التقنيات السلوكية المعرفية.

ويتضمن الدليل الإرشادي، وهو الأول من نوعه في اليمن، سلسلة من الوحدات لتعزيز الصحة العقلية، والسلامة النفسية والاجتماعية من الحمل إلى أواخر مرحلة الرضاعة، وقد تم تكييفه ووضعه في سياقه من دليل التفكير الصحي العالمي الصادر عن منظمة الصحة العالمية.

ونبهت لجنة الإنقاذ الدولية أن اكتئاب الفترة المحيطة بالولادة هو اضطراب مزاجي يحدث أثناء الحمل وبعد الولادة، وتعاني النساء وغير ذلك من الأشخاص الذين يعانون اكتئاب ما بعد الولادة من الحزن والقلق والتعب مما قد يجعل من الصعب عليهم القيام بالمهام اليومية، وقالت إن علاج الاكتئاب يعد أمراً بالغ الأهمية لصحة الأم وطفلها، حيث يمكن أن يكون لهذا الاضطراب آثار خطيرة على كليهما.

وصمة اجتماعية
قالت سميحة عوض منسقة الصحة في لجنة الإنقاذ الدولية في اليمن إن الصراع، ونقص الغذاء والماء، والحصول على الخدمات الصحية الأساسية، يعني أن الحمل والولادة يشكلان مخاطر إضافية على الصحة العقلية للنساء والفتيات في هذا البلد، وبينت أنه ومع ذلك، لا تزال رعاية الصحة العقلية نادرة، والأمراض العقلية موصومة بشدة.

وتوقعت أن المبادئ التوجيهية لبرنامج التفكير الصحي ستساعد على تحسين الوصول إلى خدمات الصحة العقلية المنقذة للحياة لآلاف النساء الحوامل والأمهات الجدد في جميع المحافظات.

ووفق لجنة الإنقاذ الدولية، فإنها شاركت في قيادة وتطوير المبادئ التوجيهية لبرنامج التفكير الصحي وتنفيذها التجريبي من خلال أربعين عاملاً في مجال الصحة المجتمعية في اليمن منذ عام 2021 بالشراكة مع وزارة الصحة العامة والسكان في إطار الاحتياجات الأساسية والخدمات للمتضررين من النزاع ومشروع المجتمعات التي يصعب الوصول إليها بتمويل من مكتب المساعدات الإنسانية.

وأشارت المنظمة الدولية إلى أنها من خلال العمل مع العائلات والمجتمعات في اليمن، تواصل تقديم الدعم النفسي والاجتماعي من خلال العاملين الصحيين المجتمعيين المدربين والفرق الصحية المتنقلة والمرافق الصحية الثابتة، بالإضافة إلى الخدمات المتخصصة التي يقدمها علماء النفس والأطباء النفسيون.

وبالإضافة إلى ذلك، تنفذ لجنة الإنقاذ الدولية برنامج عمل فجوة الصحة العقلية الذي يهدف إلى تحسين الوصول إلى رعاية الصحة العقلية الشاملة، ودعت الجهات المانحة بشكل عاجل إلى التمويل الكامل لمتطلبات خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن لعام 2024 البالغة 2.7 مليار دولار، بما في ذلك تمويل الصحة العقلية المنقذة للحياة والدعم النفسي والاجتماعي، فضلاً عن خدمات الصحة الإنجابية، لتلبية احتياجات النساء والفتيات في جميع أنحاء البلاد.

خدمات اللاجئين
أطلق الهلال الأحمر القطري مشروع الاستجابة الصحية الجديد في اليمن، لتحسين خدمات الولادة الطارئة للاجئين والمهاجرين، من خلال تعزيز البنية التحتية الطبية في مجمع الحافي الطبي بصنعاء، بتمويل قدره 399 ألف دولار، مقدم من مكتب الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع لصندوق اليمن الإنساني.

ويشمل المشروع توفير الأدوية والمستلزمات والمعدات الطبية والأثاث والصيانة، إلى جانب الأعمال الفنية وإنشاء غرفة عمليات مجهزة بالكامل، ووحدة للعناية المركزة، وقسم حاضنات الأطفال حديثي الولادة، مما يساعد على ضمان ولادة وعمليات قيصرية أكثر سلاسة وأماناً.

ويعد المشروع أحد المشاريع التي تنفذها وكالات الأمم المتحدة لصالح اللاجئين والمهاجرين، الذين غادروا بلدانهم الأصلية، طوعاً أو قسراً، إلى بلدان أخرى، بحثاً عن سبل العيش أو لأي أسباب أخرى.

وبحسب التقارير الحكومية، استقبل اليمن خلال عام 2023 أكثر من 97 ألف مهاجر من دول القرن الأفريقي، خصوصاً إثيوبيا والصومال. ويعاني المهاجرون من ظروف معيشية صعبة في اليمن نتيجة عوامل كثيرة، منها سوء التغذية، ونقص الرعاية الطبية الكافية، وتدهور الأوضاع الإنسانية والصحية والاقتصادية وسط الصراع المستمر منذ 10 سنوات.