آخر تحديث :الجمعة-12 أبريل 2024-11:00م

اخبار وتقارير


مصر تبدأ بالتحقيق في مقتل ضابط سابق بالحرس الجمهوري.. كان صالح يحبه حبا جما

مصر تبدأ بالتحقيق في مقتل ضابط سابق بالحرس الجمهوري.. كان صالح يحبه حبا جما

الأحد - 18 فبراير 2024 - 11:22 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - عدن

بدأت السلطات المصرية التحقيق في واقعة مقتل قائد عسكري عُثرت على جثته داخل شقته بمنطقة بولاق الدكرور بمحافظة الجيزة شمال مصر.

وأعلنت سفارة اليمن بالقاهرة، في إفادة رسمية، الأحد، مقتلَ اللواء حسن صالح بن جلال العبيدي، مدير دائرة التصنيع الحربي بوزارة الدفاع اليمنية، ورئيس «حركة الإنقاذ الوطني» في اليمن.

وقالت إنها «تتابع باهتمام وحرص بالغين موضوع مقتل اللواء حسن بن جلال العبيدي، الذي وجد مقتولاً في شقته بالعاصمة المصرية القاهرة».

وأضافت أنها «منذ اللحظة الأولى لتلقيها البلاغ عملت على تكليف المختصين بالنزول الميداني والتواصل مع كافة الجهات الأمنية المعنية في مصر ومتابعة التحقيقات للوصول إلى حقيقة الحادث المؤلم»، مؤكدةً أنها «تتابع نتائج التحقيقات وتشريح الطب الشرعي».

وحسب تحريات مبدئية، نشرتها وسائل إعلام محلية مصرية، فإن «القتيل كان مصاباً بعدة طعنات، وإن الجريمة نفذت قبل نحو 48 ساعة من العثور على جثته»، حيث اكتشف أصدقاؤه الجريمة بعد اختفائه بشكل مفاجئ وعدم رده على هاتفه المحمول، ما دفعهم للذهاب إلى شقته وعثروا على جثته. بينما أشارت وسائل إعلام يمنية إلى أن القتيل «عثر عليه مقتولاً بعد توثيق ذراعيه وقدميه وتكميمه داخل شقته في مصر».

وقال المستشار الإعلامي لسفارة اليمن بالقاهرة بليغ المخلافي، الأحد، إن «السفارة سارعت فور تلقيها اتصالاً من أحد أقارب القتيل بإبلاغ الأجهزة الأمنية المصرية بالأمر، وانتقل وفد من السفارة إلى مقر سكن المسؤول اليمني، الذي وُجد مكبلاً وبجسده عدة طعنات»، حسب ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي». وأضاف المخلافي: «من السابق لأوانه الحديث عن أسباب القتل، سواء كان جريمة أو وراءه دوافع سياسية».

والقتيل هو حسن صالح فرحان بن جلال العبيدي، كان قائد التصنيع الحربي والقائم على عمليات التصنيع والاستيراد لصالح الجيش اليمني، وأشرف على تصنيع مدرعات الجيش اليمني المعروفة بأسماء «الجلال 1، 2، 3».

وقال الباحث اليمني في الشؤون الاستراتيجية، أبوبكر باذيب، إنه «من الصعب الحديث عن مدلولات سياسية للحادث قبل الوصول لنتائج التحقيقات الأولية التي تجريها السلطات المصرية، بصفتها الدولة التي وقعت بها الجريمة».

لكن باذيب أشار إلى أنه «بالنظر إلى التاريخ العسكري الطويل للقتيل، وصراعه المعروف مع جماعة (الحوثي) كونه من أبناء محافظة مأرب المعروف تاريخها في الصراع ضد (الحوثي)، يظهر أنه كان هناك استهداف مباشر للواء حسن صالح، لا سيما وأن جماعة الحوثي وضعته أخيراً على قوائم المستهدفين من طرفها، وطالبت بمحاكمته».

وأضاف الباحث اليمني: «ملابسات مقتل والطريقة التي وجد عليها، مربوطاً ومطعوناً بعدة طعنات، وعدم العثور عليه إلا بعد يومين من مقتله، كلها مؤشرات على أن هناك من أدار مشهد الجريمة والاستهداف». وتابع أن «(جماعة الحوثي) حريصة على استهداف كثير من القيادات النخبوية التي لها باع طويل في مقاومتها، والتي كان القتيل واحداً منها».

ولفت باذيب إلى أن «مقتل ضابط بهذه الأهمية أمر بالغ الخطورة يوحي بأن هناك أذرعاً خفية، يمنية وغير يمنية، نفذت العملية، وقد تكون من الدوائر المقربة من القتيل نفسه». وقال إن «الحادث يثير تساؤلاً سيظل مفتوحاً، وهو كيف يترك رجلٌ بهذه الأهمية دون حراسة».

وقال الكاتب السياسي عبدالسلام القيسي، أن القتيل هو أحد ضباط الحرس الجمهوري، و كان الزعيم الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح يحبه حباً جما، وسمى بعض الصناعات العسكرية بلقبه.

وبحسب القيسي، فإن الضحية كان من أول المقاتلين للجماعة عام 2015 ويشغل دائرة التصنيع العسكري، بوزارة الدفاع.