آخر تحديث :الثلاثاء-28 مايو 2024-12:30ص

عربي ودولي


انقطاع الاتصالات في السودان.. وأصابع الاتهام تشير للدعم السريع

انقطاع الاتصالات في السودان.. وأصابع الاتهام تشير للدعم السريع

الثلاثاء - 06 فبراير 2024 - 12:31 ص بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - وكالات

انقطعت الاتصالات عن معظم السودانيين، اليوم الاثنين، فيما يعتقد مصدران في قطاع الاتصالات ووكالة السودان للأنباء أنها خطوة متعمدة من قوات الدعم السريع.

ولم تعلق قوات الدعم السريع على الاتهامات رسمياً، لكن مصدراً منها قال لوكالة "رويترز"، إن القوات شبه العسكرية لا علاقة لها بانقطاع الاتصالات.

وقال كثيرون من السودانيين إنهم لا يستطيعون الوصول إلى أفراد عائلاتهم مما يفاقم آثار الحرب بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني التي أجبرت أكثر من 7.5 مليون شخص على الخروج من منازلهم وأثارت تحذيرات من مجاعة.

ويعتمد ملايين على الدفع عبر الإنترنت لشراء المواد الغذائية وغيرها من الضروريات التي لا يمكن الوصول إليها الآن بسبب تعطل الشبكة.

ونشرت منظمة نتبلوكس التي تراقب الإنترنت بيانات على منصة "إكس"، أمس الأحد، أظهرت أن الاتصال لاثنين من مقدمي الخدمة الرئيسيين "إم. تي. إن سودان" المملوكة لجنوب إفريقيا و"سوداني" المملوكة للدولة، انخفض إلى صفر وقرب الصفر بدءا من يوم الجمعة.

وقالت وكالة السودان للأنباء (سونا) والمصدران من قطاع الاتصالات لوكالة "رويترز" إن قوات الدعم السريع قطعت اتصالات مقدمي الخدمة مع مطالبتها بإصلاح انقطاع الشبكة في المنطقة الغربية من دارفور التي تسيطر عليها إلى حد كبير.

ولم يتضح على الفور سبب الانقطاع في دارفور. وألقى مصدر قوات الدعم السريع بمسؤولية انقطاع الاتصالات في دارفور على عاتق الجيش، قائلاً إنه أمر بقطع الاتصالات لمدة أشهر هناك ومناطق أخرى وهو ما لم يثر قلقاً خارجياً مماثلاً. ولم يحدد الجهة المسؤولة عن انقطاع الاتصالات في مناطق أخرى من البلاد، لكنه قال إنه لا علاقة لقوات الدعم السريع بها.

وتسيطر الدعم السريع على مساحات كبيرة من العاصمة الخرطوم، بما في ذلك مرافق شركات الاتصالات. وقال مصدران في قطاع الاتصالات لـ"رويترز" إن قوات الدعم السريع تمكنت من إغلاق الشبكات دون التسبب في أضرار دائمة.

وقالت المصادر ووكالة الأنباء السودانية، إن قوات الدعم السريع أجبرت أيضاً شركة "زين السودان" المملوكة للكويت، المزود الرئيسي الثالث للخدمة في السودان، على وقف الخدمة في ولاية نهر النيل ومدينة بورتسودان الخاضعتين لسيطرة الجيش.

وقالت شركة "زين"، في بيان نشرته على صفحتها في فيسبوك، اليوم الاثنين، إن موظفيها "يعملون في ظل ظروف صعبة وقاسية وخطيرة جداً، و(زين) تود الإشارة إلى أن انقطاع الشبكة الحالي يرجع إلى ظروف خارجة عن إرادتها".

ورفض ممثل لشركة "سوداني" التعليق، لكن الشركة قالت يوم السبت على فيسبوك إنها تعمل على استعادة الخدمة.

من جهتها قالت "إم تي إن غروب" الشركة الأم لشركة "إم تي إن" في بيان لـ"رويترز"، اليوم الاثنين، إن الانقطاع نشأ عن الصراع المستمر. وأضافت أن "إم تي إن سودان تعمل بنشاط مع أصحاب المصلحة المعنيين لتقليل مدة هذا الانقطاع".

وتعرضت أبراج الشبكات وخطوط الكهرباء والبنية التحتية الأخرى لأضرار في القتال في أنحاء السودان منذ اندلاع الصراع في أبريل. وألقت الحرب بالسودان في خضم أكبر أزمة نزوح في العالم وواجه الجانبان اتهامات بارتكاب جرائم حرب.