آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-10:08م

اخبار وتقارير


حرمان الموظفين من مرتباتهم.. الحوثي يستنزف إيرادات الدولة بمشاريع وهمية

حرمان الموظفين من مرتباتهم.. الحوثي يستنزف إيرادات الدولة بمشاريع وهمية

السبت - 21 أكتوبر 2023 - 04:11 م بتوقيت عدن

- عدن، نافذة اليمن:

تواصل ميليشيات الحوثي الإيرانية استنزاف إيرادات الدولة تحت غطاء تنفيذ مشاريع تنموية وهمية في عدد من المحافظات الخاضعة لسيطرتها. وسط استمرار رفضها صرف مرتبات الموظفين المنهوبة من سنوات.

 

وخلال الأيام الماضية قام القيادي الحوثي مهدي المشاط رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى بزيارة محافظة ذمار، وافتتاح ووضع حجر الأساس لـ454 مشروعاً خدمياً وتنموياً بتكلفة 18 مليار و952 مليوناً و229 ألف ريال.

 

وعلى مدى السنوات الماضية ظلت الميليشيات تنكر تحصيل إي إيرادات حكومية في مناطق سيطرتها، وتلقي اللوم والتهم على ما يسمونه "العدوان والحرب والحصار" لتغطية عمليات النهب والاستنزاف التي تمارسها القيادات للأموال الباهظة التي تقوم بها بشكل منظم.

 

الهدنة الإنسانية التي دخلت حيز التنفيذ في أبريل 2022 وانتهت في أكتوبر 2022، كانت كفيلة في فضح تلك الادعاءات والأكاذيب التي روجت لها الميليشيات بشأن عدم وجود إيرادات لصرف مرتبات الموظفين المنقطعة منذ نحو 8 سنوات.

 

ومع تسهيل العبور إلى ميناء الحديدة فتح مطار صنعاء والكثير من الامتيازات التي تحصلت الميليشيات الحوثية خلال الهدنة، لجأت الميليشيات الحوثية إلى الخروج بحيلة افتتاح المشاريع التنموية والخدمية لتصفير الخزينة العامة بعد تضخم الإيرادات وعدم جدوى حيلة الحصار والعدوان لتبرير عميلة نهب المرتبات وعدم صرفها.

 

وخرج المشاط خلال الأشهر الماضية بجولة مفاجئة في عدد من المحافظات بينها صعدة معقل الميليشيات الحوثية وصنعاء وعمران والحديدة وحالياً ذمار من أجل أفتتاح ووضع حجر الأساس لمئات المشاريع في تلك المحافظات بمئات المليارات التي تكفي لتسديد مرتبات الموظفين لسنوات قادمة.

 

وقال المشاط أثناء زيارته قبل أيام لذمار افتتاح وتدشين ووضع حجر الأساس للمشاريع بأنها تسهم بشكل فاعل في تعزيز جهود التنمية وتلبية تطلعات المجتمع والتخفيف من آثار الأزمة الإنسانية التي فرضها العدوان والحصار. على حد وصفه. 

 

مراقبون قالوا أن هذه هي الحجة الجديدة التي ترفعها الميليشيات الحوثية من أجل استمرار نهب الإيرادات وعدم صرف المرتبات وهي "معالجة أثار الحرب". مشيرين إلى أن انقطاع المرتبات تعد النقطة الأولى من أثار الحرب العبثية التي تقودها الميليشيات الحوثية منذ سنوات بحق الشعب اليمني ولم يتم معالجة هذه المشكلة".

 

وبحسب مصادر محلية في ذمار أن معظم المشاريع التي جرى وضع حجر الأساس لها أو افتتاحها هي مشاريع سابقة تم افتتاحها ووضع حجر الأساس لها قبل الحرب. وأعادت الميليشيات الحوثية افتتاحها أو وضع الحجر الأساس لها وليست جديدة كما تحاول القيادات الحوثية الترويج لها.

 

في الوقت ذاته أعلن نادي المعلمين اليمنيين الذي يقود احتجاجات من شهر يوليو الماضي إن الإضراب الشامل في القطاع التعليمي في صنعاء وعدة محافظات خاضعة لسيطرة الحوثيين مستمر حتى صرف  المرتبات المنقطعة منذ سنوات.

واستغرب عدد من المعلمين في صنعاء استمرار الميليشيات الحوثية في افتتاح ووضع حجر الأساس للمشاريع التنموية والخدمية في محافظات عدة وبمبالغ مالية ضخمة في الوقت الذي يعيش فيه مئات الألاف من الموظفين أوضاع معيشية صعبة بسبب استمرار قطع مرتباتهم الشهرية منذ عدة سنوات.