آخر تحديث :الجمعة-12 يوليه 2024-06:17م

ضريبة القات بتعز

الأربعاء - 10 يوليه 2024 - الساعة 12:46 ص

عبدالله فرحان
بقلم: عبدالله فرحان
- ارشيف الكاتب


مكتب الضرائب يتهم المتعهد الجابري بعدم التوريد بينما الجابري تكرر الرفع من قبله بالشكاوي والبلاغات بان قيادة محور تعز العسكري هي التي تقوم بمصادرة الضريبة الى حسابات خاصة بها وبقيمة 15 مليون ريال يوميا بدأ من تاريخ 28 مايو وحتى اليوم . وبقيمة اجمالية تزيد عن نصف مليار ريال تم تقييدها من قبل متعهد الضريبة بان جميعها لدى المحور .
تقارير للجهاز المركزي تقول بان وثائق مالية تشير الى ان عدد من مستوردي القات الى المدينة اودعوا الى حسابات الجابري قيمة الضريبة المقررة عليهم وان الجابري لم يوردها الى البنك المركزي وفقا لما وافاهم به مدير مكتب الضرائب .. بينما قيادة المحور تعترف بانها هي التي تتحصل الضريبة مقابل مليار ريال للمحور لدى وزارة المالية لم يتم صرفه لها .
مدير عام الموارد المالية وبمذكرة منه مرفوعه الى محافظ المحافظة اكد فيها بان الوية عسكرية استولت على ضريبة القات ومنعت المتعهد الجابري من التحصيل والتوريد الى البنك المركزي . وفي مذكرة اخرى صادرة من قبل مدير مكتب الضرائب مرفوعه الى المحافظ يطالب فيه محافظ المحافظة بالتخاطب مع الجهات العسكرية والامنية بالتعاون مع متعهد الضريبة حتى استكمال فترة العقد نهاية شهر 8 المقبل وهي المذكرة التي تتناقض مع اتهامات مكتب الضرائب للمتعهد بالتحصيل وعدم التوريد الى البنك المركزي .
وكان المتعهد الجابري قد حصل على تجديد للعقد بموجب توجيه صادر من قبل وزير المالية الى السلطة ومكتب الضرائب في تعز قضى بتجديد العقد للجابري بزيادة 4 مليون ريال عن السابق ليكون الربط الضريبي وفقا للعقد المبرم بحسب توجيه وزير المالية هو 15 مليون ريال يوميا وعلى ان يسري الربط الضريبي الجديد بقيمة 20 بدأ من 1 سبتمبر القادم اذا لم يتقدم متعهد اخر بعرض للزيادة في المبلغ .
كثيرة وكثيرة هي الاقاويل حول ضريبة القات في تعز كونها محل صراع وجدل وتبادل اتهامات بعضها تتهم المتعهد بالتحصيل وعدم التوريد الى البنك المركزي واخرى تتهم جهات عسكرية بالنهب والاستيلاء عليها . وتبقى الحقيقة المغيبة بان ضريبة القات في تعز تحولت الى موضع صراع بين نافذين وجهات بشان شخص واسم المتعهد حيث كان احد قيادات المحور قد تقدم بمتعهد جديد لاستلام ضريبة القات بديلا للجابري وكان مدير مكتب الضرائب داعم لذاك المتعهد الجديد وفعلا تم الضغط من قبل فيادي المحور ومدير مكتب الضرائب على القبول بالمتعهد الجديد وبزيادة 2 مليون ريال عن العقد السابق 11مليون وليكون العقد الجديد للمتعهد الجديد 13 مليون واستبعاد الجابري من المزاد ولكن الجابري فاجئ الجميع بتوجيه من رئيس مصلحة الضرائب وبدعم من قبل وزير المالية لارساء العقد عليه وبزيادة 4 مليون عن عقده السابق وزيادة 2 مليون عما قدمه المتعهد الجديد .
جهات عسكرية ونافذين محليين في تعز وربما معهم ايضا مدير مكتب الضرائب اعتبروا ذاك التوجيه الصادر من قبل رئيس مصلحة الضرائب بانه نوع من التحدي اقدم عليه الجابري وتجاوزهم فيه وبموجبه استبعد المتعهد الذي تم تقديمه من قبلهم . وبالتالي فان الاستيلاء على الضريبة من قبل جهات عسكرية كان قد امر متوقع وتم الاعلان عنه مبكرا منذ توقيع العقد للجابري وبرسالة واضحه بان يكون المتعهد هو الذي نفرضه نحن ووفقا لآلية جديدة للمحاصصه والا فاننا سناخذها كلها ولن نسمح لاحد ان يتحصل . وبرسالة اخرى لوزير المالية تتعلق بشان اعتمادات مالية ..
ومن المتوقع ان تستمر عملية المصادرة للضريبة من قبل العسكرين حتى نهاية فترة العقد المحدد بالربط الضريبي الحالي 15 مليون والمحدد فترته عند نهاية شهر اغسطس القادم وليتم الضغط بقبول المتعهد الضريبي الاخر المقدم من قبلهم .. وكانهم يريدون ان يقولون : اما انكم تقبلوا بهذا المتعهد المقدم من قبلنا والا فاننا سناخذها كلها .. !!

------------------------------------------------------------------
ضريبة القات في تعز باقي لها دهفه فقط وبتتحول من قضية محلية الى اقليمية ودولية ولربما ستنعقد بشانها جلسات مفاوضات جنيف 1و 2 و3
فهذه كانت مذكرة وزير الادارة المحلية بشان تعسفات من مكتب الضرائب ضد متعهد الضريبة .
نلاحظ في المذكرة المرفقه بانها تتحدث عن تعسفات كانت سابقا من قبل مكتب الضرائب . وتطالب المذكرة بحماية المتعهد من تلك التعسفات .
اليوم وبقفزة نوعية لم يعد متعهد الضريبة يتعرض للتعسفات الادارية وانما الامر قد تطور الى اكثر بكثير . فما يتعرض له اليوم المتعهد الجابري هو مصادرة ونهب ميداني لضريبة القات كاملة ومصادرة يومية ل 15 مليون ريال يوميا يتم مصادرتها والاستيلاء عليها من قبل جهات عسكرية .
وكما كان للوزير الاغبري مذكرة لتوقيف التعسفات ضد متعهد الضريبة . فوفقا لبعض المصادر بان قائد محور تعز العسكري كان له قبل ايام مذكرة او تقرير (نتحفظ عن نشره ) مرفوع الى وزير الدفاع يطلعه فيه بان قيادة المحور مستمرة في الاستيلاء والمصادرة لضريبة القات اليومية وتوزيعها على الوحدات العسكرية واعتبارها مديونية على المحور للسلطة المحلية وبقيمة 15 مليون يوميا والتي مازال المحور يصادرها منذ يوم 28 / 5 وحتى اليوم وبما يزيد عن 600 مليون ريال . وتشير الوثيقة الى ان هذا المبلغ يعتبر دين بذمة المحور للسلطة المحلية " وعندما يرزقهم الله ويفتح الله عليهم بمليارات من الفلوس سوف يتم تسديد تلك المديونية الى حسابات السلطة المحلية .

اعتقد باننا سننتظر خلال الايام القادمة مذكرات وخطابات بردود متبادلة ومتباينة بهذا الشان بين كل من وزراء المالية والادارة المحلية والدفاع والجهاز المركزي ونيابة الاموال . .. ومن المتوقع ان يتصاعد التصعيد بخطوة اخرى نحو الاعلى بمذكرات متبادلة فيما بين مجلس الوزراء ومجلس القيادة الرئاسي ومنهم الى دول التحالف والى الرباعية وربما الى الاتحاد الاوربي . وسنترقب انعقاد اجتماعات مجلس الامن ليصدر قرارات دولية بشانها يلزم فيها المحور بتوقيف السطو والنهب.للضريبة. . ولربما ايضا بان السلطة المحلية ستكون بحاجة الى توجيه النداء باللغة الانجليزية الى الامم المتحده لممارسة الضغط على محور تعز للتوقف عن نهب الضريبة وحث المجتمع الدولي لمزيدا من بذل الجهود الدولية لجولة مفاوضات جديدة في الاردن لاقناع قائد المحور خالد فاضل بان يتيح للمتعهد تحصيل الضريبة وتوريدها الى البنك المركزي . كونها ايراد للسلطة المحلية ..

.. عبدالله فرحان