آخر تحديث :الإثنين-24 يونيو 2024-01:00ص

يوم الصحافة اليمنية .. تحديات وإنجازات في ظل الصراع

الثلاثاء - 11 يونيو 2024 - الساعة 02:04 ص

إشراق الصبري
بقلم: إشراق الصبري
- ارشيف الكاتب


يحتفل اليمن سنويًا بيوم الصحافة في الثامن من يونيو، وهو يوم يُكرم فيه دور الصحافيين والإعلاميين اليمنيين، ويتم التأكيد على أهمية حرية الصحافة، ودورها الحاسم في تعزيز المجتمع المدني، وتعزيز الديمقراطية.
تشهد الصحافة اليمنية تحديات هائلة نتيجة الصراع المستمر في البلاد، ومع ذلك، يستمر الصحافيون اليمنيون في العمل بشجاعة وتفانٍ لتوفير التغطية الصحفية الشاملة والموثوقة.

الحرب والصراع المستمران
تعاني اليمن منذ عام 2014 من حرب أهلية مستمرة، مما يجعل الظروف صعبة لممارسة الصحافة بحرية. كما يعاني الصحافيون من التهديدات المستمرة والتضييق على حرية التعبير والقيود على الوصول إلى المعلومات، كذلك الأمان والسلامة، حيث يتعرض الصحافيون والإعلاميون اليمنيون للعنف والتهديدات المستمرة، سواءً من الأطراف المتصارعة أو من جماعات مسلحة أخرى.
يتم اختطاف واعتقال الصحافيين بشكل متكرر، وتُوجَّه ضدهم الاتهامات الزائفة، مما يضعهم في خطر دائم.. أيضًا قلة الموارد والظروف المعيشية الصعبة والتي تعاني وسائل الإعلام اليمنية من نقص الدعم المالي والتمويل، مما يؤثر على قدرتها على توفير تغطية شاملة واستقصاء دقيق للأحداث.

بالإضافة إلى ذلك، يعاني الصحافيون من صعوبات اقتصادية شخصية نتيجة الأوضاع الصعبة في البلاد، كذلك قيود التحرير والرقابة التي تفرضها الأطراف المتحاربة في الصراع، وتمثل قيودًا على حرية التحرير والرقابة على وسائل الإعلام وتتعرض المنابر الإعلامية للتشهير والتضييق، وتتعرض المعلومات المنشورة للرقابة والتلاعب.

الصحافة اليمنية تواجه تحديات كثيره، منها تحديات التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي حيث يواجه الصحافيون اليمنيون تحديات جديدة بسبب التطور التكنولوجي وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرها على المهنة والمصداقية.

إنجازات الصحافة اليمنية
على الرغم من التحديات الكبيرة التي تواجهها الصحافة اليمنية، إلا أن هناك إنجازات يجب الاعتراف بها، والمتمثله بتوفير تغطية معلوماتية شاملة من خلال استمرار الصحافيين اليمنيين بتوفير تغطية معلوماتية مهنية وشاملة للأحداث في البلاد، بالرغم من التحديات الأمنية والمعيشية فهم يعملون على نقل الأخبار والأحداث إلى الجمهور بشكل دقيق ومهني ،كذلك دعم الديمقراطية وحقوق الإنسان، لذا تلعب الصحافة اليمنية دورًا حاسمًا في تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في البلاد من خلال تسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان، والعمل على رصد الفساد والظلم ، كذلك الابتكار والتطور التكنولوجي، و رغم الصعوبات، يستخدم الصحافيون اليمنيون التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز تغطيتهم الإعلامية. ينشرون الأخبار والمعلومات عبر الإنترنت ويستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي للتفاعل مع الجمهور وجذب انتباهه ، وتعزيز الوعي العام والحوار المجتمعي.

يعمل الصحافيون اليمنيون على تعزيز الوعي العام وتشجيع الحوار المجتمعي من خلال تقديم التحليلات والتقارير العميقة حول القضايا المهمة التي تؤثر في حياة اليمنيين والدفاع عن حرية الصحافة فيسعون للدفاع عن حرية الصحافة وحقوقهم كمهنيين عبر التنظيم لحملات وأنشطة للتوعية بأهمية حرية الصحافة ودورها في بناء المجتمع الديمقراطي.

ختامًا:
يوم الصحافة اليمنية هو فرصة للتأكيد على أهمية حرية الصحافة والتضحيات التي يقدمها الصحافيون اليمنيون في ظل الظروف الصعبة. يجب أن نقدر جهودهم وندعمهم في مهمتهم الحيوية في نقل الحقيقة والتوعية العامة. كما يجب أن تعمل الأطراف المعنية في اليمن والمجتمع الدولي على توفير بيئة آمنة وحرة لممارسة الصحافة وضمان حقوق الصحافيين اليمنيين في مختلف المحافظات اليمنية .