آخر تحديث :الأحد-14 يوليه 2024-11:29ص

مرحبا نوفمبر

الأربعاء - 30 نوفمبر 2022 - الساعة 06:47 م

د . ياسين سعيد نعمان
بقلم: د . ياسين سعيد نعمان
- ارشيف الكاتب


يعود ٣٠ نوفمبر حزيناً منكسراً ، يسير وجلاً فوق الدروب المشققة ، يتنكب الطرق المقطعة ، ويتطلع بأسى إلى الجسور المعتمة محتاراً أيها تأخذه إلى الأفئدة التي حمل إليها البشارة ذات نهار منذ خمسة وخمسين عاماً بالتمام والكمال .
توكأ على ثقة البسطاء في بشارته القديمة ، وأخذ يلمْلَمَ الظلام من على الجسر الذي سار عليه ، كان الظلام حالك السواد ، أدرك انها الساعة التي تسبق بزوغ الفجر .
أيها المرتحل عبر زمن البشارة وأزمان الانكسار ، ليكن عبورك نحو الأفئدة التي تنتظرك بفارغ الصبر ملهماً ، كن صبوراً وهي تشكو إليك ما فعلت بها الأيام ، عد بذاكرتها إلى الزمن الذي تدافعت فيه نوارس تشرين تبعث الحياة من مرقدها وتعلن التمرد على اليأس والبؤس والخوف وجلافة الدهر . 
خاطبها بالحقيقة التي يتوقف عليها ، وعليها وحدها ، عودة الوعي بقِيَمك التي حملها الرواد الأوائل ممن أرادوا لتشرين أن يكون مطلع الفجر .. قل كل ما يختزنه قلبك من حزن ، وما يعتصر روحك من ألم وانت تشاهد هذا الانكسار عكس ما بشرت الثورة التي حملتك فوق جباه الملايين مرددة : 
أيا ثورة الشعب دومي مناراً 
فإنا بهدي ضياك ابتدينا 
وبعد أن تسامرهم ، صارحهم بما توصلت إليه من قناعة وهي أن النخب التي تناوبت حكم اليمن لم تستطع أن تحمل الأمانة ، لم تؤهلها التحديات للانطلاق بميراثك العظيم نحو المستقبل الذي بشرتَ به الناس .. أدمنت خيباتها ، ثم راحت تتزلف التاريخ وتثرثر وتستجديه شفاعة ؛ أخبرهم أن لا يركنوا مرة ثانية ولا يسلموا قرارهم للنخب لتقرر خيارات المستقبل نيابة عنهم . 
لن يخمد أوارك يا نوفمبر المجيد في أفئدة البسطاء ، فلا زلت تبعث الحياة والأمل في زمن الجفاف وخيم الشتات التي انتشرت في ربوع اليمن وآفاق الأرض ، قل لهؤلاء البسطاء إن الأمل معقود عليكم في استعادة المبادرة ، وهناك طريق واحد لتثبيت حقكم في تقرير مستقبلكم ، وخياراتكم ، ومصيركم نقطة البداية والحاسمة فيه هي هزيمة المشروع العنصري الطارئ الذي يسوق الجميع إلى أحضان إيران ..
كل عام وأنتم بخير .

- من صفحة الكاتب على الفيسبوك