آخر تحديث :الجمعة-19 أبريل 2024-09:50م

ملفات


انتهاكات حوثية جسيمة بصنعاء.. فرض رسوم وجبايات واختطافات بالجملة

انتهاكات حوثية جسيمة بصنعاء.. فرض رسوم وجبايات واختطافات بالجملة

الجمعة - 16 ديسمبر 2016 - 03:40 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - خاص:

ارتكبت مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، خلال الأيام القليلة الماضية، انتهاكات جسيمة بحق المواطنيين في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرتهم منذ تنفذهم الإنقلاب.

ولا يكاد يمر يوم إلا وتتعمد المليشيا اختطاف الأبرياء وفرض جبايات مالية لتغطية حروبها، مستغلة الطلاب والتجار، رغم الأوضاع الصبة التي يمرون بها.

كما أن المليشيا الإنقلابية تعمل على تنفيذ خططها تحت قوة السلاح بفرض الجبايات المالية.

وفي هذا التقرير سنسلط الضوء على أبرز الانتهاكات المخالفة للقانون، والتي ارتكبها المليشيا في مناطق مختلفة بصنعاء.

 

إجبار طلاب على دفع مبالغ

ذكرت مصادر المقاومة في صنعاء، إن مليشيات الحوثي وقوات المخلوع أجبرت مدراء مدارس منطقة معين التعليمية بإخراج قوافل غذائية تحت شعار (قافلة الرسول الأعظم) حسب قولهم وذلك لدعم لجانها الشعبية في جبهات القتال.

من جهة أخرى، فرضت الميليشيات مبالغ مالية على طلاب المدارس كمساهمة مجتمعية حسب زعمها.

وتداول ناشطون صورة لسندات استلام من طلاب مدرسة الحورش بمديرية السبعين وسط العاصمة صنعاء وأجبرت المليشيا الطلاب على دفع 1000 ريال شهريا، مهددة من يعترض قرارها بالفصل.

وسلمت المليشيات للطلاب كروتا تعطى لأولياء أمورهم لإعلامهم بفرض الرسوم للمساهمة الشهرية بالمبلغ الأمر الذي أزعج أولياء الأمور واعتبروه ابتزازا واضحا لابنائهم.

 

فرض مبالغ باهضة

إلى ذلك، اقتحمت الميليشيات، الأسبوع الماضي، منزل مالك عمارة سكنية في شارع الخمسين بمديرية السبعين بالعاصمة صنعاء لفرض مبالغ مالية باهضة عليه تحت مبرر دعم اللجان الشعبية التابعة للمليشيا.

وحسب مصادر محلية، فإن الميليشيا هددت مالك العمارة بالخطف والقتل في حال رفضه إعطائهم المبالغ المالية المفروض عليه معتبرين ذلك عدم تعاون مع اللجان الشعبية حسب وصفهم؛ ويفضل مالك العمارة عدم ذكر هويته خوفاً من الانتقام.

وتتعمد المليشيات اقتحام المنازل منذ أن بدأت اجتياح العاصمة صنعاء بشكل علني.

وأظهرت العديد من الصور مدى العبث الذي طال المنازل والتي تم اقتحامها من قبل الميلشيات ومدى الخسائر التي طالت أصحاب المنازل من النهب والسرقة الأمر الذي يثير الاستياء البالغ لدى العديد من الحقوقيين والعامة.

 

اختطافات

من جانبها، أفادت مصادر مطلعة في صنعاء، أن المليشيا اختطفت، يومي الأربعاء والثلاثاء، في العاصمة صنعاء اثنين من أصحاب المتاجر الغذائية (البقالات) والذين طالبوا قيادي حوثي بتسديد ديون كان قد استدانها من بقالاتهم.

وقالت مصادر محلية، إن مليشيا الحوثي وصالح قامت باختطاف اثنين من أصحاب متاجر الأغذية  في حي بستان السطان بمديرية صنعاء القديمة؛ لأنهم اقرضوا منذ سنتين (ناصر طه) وهو من القيادات الحوثية في الحارة ولكنه رفض وهدد أصحاب المتاجر بالسجن إن طالبوا بحقوقهم واتهمهم حسب قوله انهم يتبعون العدوان.

وذكر شهود عيان، أن مسلحين يتبعون الحوثي وصالح جاءوا يوم  الثلاثاء واختطفوا أحدهم ليلحقه الأخر اليوم.

وقالت أسرة أحدهم إن المدعو ناصر اخبرهم أن رب الأسرة لن يعود إلا بعد أن يتنازل عن حقه ويتعهد أنه يعطي جزء من ماله للمجهود الحربي بمناسبة المولد النبوي.

وفي ذات السياق، اختطفت المليشيات عنان رزق ناجي خطيب جامع آسيا الأربعاء من منزله بمديرية الثورة واقتادته الى سجن البحث الجنائي.

وكانت المليشيات قد اختطفت الإمام عنان رزق بحجة الخطبة التي القاها يوم الجمعة الماضية والتي كانت عن البدع التي تحدث عند الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.

كما اختطفت مليشيات الحوثي والمخلوع الأستاذ عبدالجبار الرقيمي وكيل مدرسة جمال عبدالناصر، الأربعاء، من جولة العمري واقتادته الى جهة مجهولة.

 

الاستيلاء على مغسلة موتى وتحويلها إلى ثكنة

واستولت مليشيات الحوثي والمخلوع على سكن مسجد الفردوس بحي سعوان في العاصمة صنعاء، محولة مغسلة الموتى فيه إلى ثكنة عسكرية.

وأكدت مصادر مطلعة، أن المليشيات حولت مغسلة الموتى التابعة لها الى ثكنة عسكرية لتدريب مسلحيها.

كما جابت أطقم عسكرية تابعة لمليشيا الحوثي شوارع حي المجمع الصناعي وشارع بغداد بمديرية الوحدة تجمع مقاتلين لتدعم جبهات قتالهم و تعويض خسائرها.

واستبدلت مليشيات الحوثي  كلمات الطابور الوطنية بشعاراتها في مدارس العاصمة وسط استياء واسع من قبل المدرسين.