آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-08:22ص

اخبار وتقارير


الحكومة تتحدث عن معارك مأرب وتصف منتسبي العمالقة بالابطال

الحكومة تتحدث عن معارك مأرب وتصف منتسبي العمالقة بالابطال

الثلاثاء - 02 يوليه 2024 - 08:53 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - عدن

تحدثت الحكومة المعترف دوليا، اليوم الثلاثاء، عن المعارك العسكرية التي فجرتها مليشيا الحوثي الإرهابية جنوب محافظة مأرب، واصفة قوات ألوية العمالقة الجنوبية بالابطال، مشيرة إلى كسرهم الهجوم الذي شنه وكلاء إيران.

وقالت الحكومة على لسان وزير الإعلام، معمر الإرياني "أن تصعيد مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لايران، الواسع في جبهات (مأرب، تعز، الحديدة)، بالتزامن مع انطلاق جولة جديدة من المفاوضات بشأن تبادل الأسرى والمختطفين في العاصمة العمانية مسقط برعاية مكتب المبعوث الأممي، يكشف مساعيها لتقويض اي تقدم في هذا الملف الإنساني، واستهتارها بالجهود التي تبذلها الدول الشقيقة والصديقة للتهدئة واحلال السلام في اليمن".

واضاف معمر الإرياني في تصريح صحفي "أن هذا التصعيد الخطير والمتواصل في مختلف الجبهات يؤكد استمرار مليشيا الحوثي في استثمار التعاطف الشعبي مع مأساة الشعب الفلسطيني في قطاع "غزة" لحشد وتعبئة المقاتلين وجمع الاموال والاسلحة، وتوجيه تلك الامكانات لنسف فرص التهدئة وإعادة الأوضاع لمربع الحرب، وقصف المدن والقرى وقتل اليمنيين".

وأشار الارياني الى ان مليشيا الحوثي قامت بالدفع بتعزيزات كبيرة في منطقة الجفرة بمديرية العبدية جنوب محافظة مأرب، وشنت هجوم واسع مستخدمة سلاح المدفعية والطيران المسير والأسلحة المتوسطة، تصدى له بحزم ابطال الوية العمالقة المرابطين في تلك المواقع، واجبروا عناصر المليشيا على الفرار وكبدوهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، بينهم المدعو أبو أحمد القيسي قائد الهجوم.

ولفت الارياني، الى ان مليشيا الحوثي حاولت التقدم في محور سقم بجبهة حيس الساحل الغربي، مستخدمة صواريخ غراد وقذائف المدفعية والأسلحة الخفيفة والمتوسطة، الا ان ابطال الوية العمالقة المرابطين في تلك المواقع تصدوا للهجوم الغادر وكبّدوا عناصر المليشيا خسائر فادحة في الارواح والعتاد، واجبروها على التراجع تجر وراءها أذيال الخزي والعار.

وفي جبهات تعز، أكد الارياني إحباط الجيش الوطني محاولة تسلل لمليشيا الحوثي الى جبهة الأربعين شمال شمال مدينة تعز، ودارت اشتباكات بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة قبل أن تلوذ المليشيا بالفرار، كما افشل الجيش محاولة تسلل بجبهة عصيفرة شمال المدينة، وكبدتهم عناصر المليشيا خسائر فادحة في الارواح والمعدات، حيث لقى 4 مصرعهم بينهم قائد جبهة عصيفرة ومدير السجن المركزي وقائد سرية وكتيبة هندسة.

وطالب الإرياني المجتمع الدولي والامم المتحدة ومبعوثها الخاص بمغادرة مربع الصمت وإدانة هذا التصعيد الخطير، والشروع الفوري في تصنيف مليشيا الحوثي "منظمة إرهابية" وتجفيف منابعها المالية والسياسية والإعلامية، وتقديم دعم حقيقي للحكومة الشرعية لاستعادة الدولة وانهاء الانقلاب وفرض سيطرتها وتثبيت الأمن والاستقرار على كامل الأراضي اليمنية.