آخر تحديث :الإثنين-24 يونيو 2024-01:00ص

منوعات


الصيام المتقطع والبروتين مناسب لعلاج السمنة وزيادة الوزن

الصيام المتقطع والبروتين مناسب لعلاج السمنة وزيادة الوزن

الإثنين - 10 يونيو 2024 - 04:49 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن _ الشرق الأوسط

كشفت دراسة حديثة نشرت في المجلة العلمية "ناتشر كويونيكشنس"، آثار غير متوقعة لنظامين غذائيين للأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.
الدراسة التي قام بها باحثون من وولاية إريزونا إعتمدت على بيانات وعينات من تجربة عشوائية محكومة صغيرة، إذ قارنت التجربة الأولية فوائد النظامين منخفضي السعرات الحرارية على ميكروبيوم الأمعاء والملامح الأيضية على مدى 8 أسابيع وتم اتباع نهج تقييد السعرات الحرارية البسيط مقابل نظام فريد يجمع بين الصيام المتقطع وسرعة البروتين.
تتضمن التجربة تناول البروتين على فترات زمنية ثابتة طوال اليوم، بينما يتناوب الصيام المتقطع بين فترات الصيام وتناول الطعام.
أدى كل من تقييد السعرات الحرارية والصيام المتقطع وحمية البروتين إلى تغييرات كبيرة، لكن مجموعة الصيام المتقطع وحمية البروتين أظهرت انخفاضاً أكبر في إجمالي الدهون في الجسم والدهون الحشوية والوزن والرغبة في تناول الطعام.
بالمساهمة في نتائج الدراسة الأصلية، يشير التحليل الجديد إلى أن الصيام المتقطع والنظام الغذائي الذي يسرع البروتين يمكن أن يقلل بشكل كبير من أعراض الجهاز الهضمي ويعزز ميكروبات الأمعاء النافعة.
بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي نظام الصيام المتقطع ونظام البروتين السريع إلى زيادة البروتينات المفيدة (السيتوكينات) ومنتجات الأحماض الأمينية الثانوية في الدم المرتبطة بفقدان الوزن والدهون.
ويتكون نظام تقييد السعرات الحرارية في المقام الأول من الأطعمة الكاملة، في حين يجمع نظام الصيام المتقطع ونظام البروتين السريع بين الأطعمة الكاملة.
وقلل كلا النظامين الغذائيين من إجمالي الدهون والكربوهيدرات والصوديوم والسكر والسعرات الحرارية التي يتناولها المشاركون بنسبة 40 في المائة تقريباً عن مستوياتهم الأساسية، مما أدى إلى عجز متوسطه 1000 سعرة حرارية.
ويتضمن نظام الصيام المتقطع ونظام تسريع البروتين 5 - 6 أيام من 4 وجبات يومية للنساء، و5 وجبات يومياً للرجال، متباعدة 4 ساعات، تحتوي كل منها على 25 - 50 غراماً من البروتين. كما تضمنت فترة صيام أسبوعية معدلة تتراوح بين 36 - 60 ساعة مع 350 - 550 سعرة حرارية في اليوم.
بالمقارنة مع نظام تقييد السعرات الحرارية، فإن نظام الصيام المتقطع ونظام تسريع وتيرة البروتين يقللان بشكل كبير من السكر مع زيادة الألياف الغذائية والبروتين.
رغم الاختلافات العديدة، كانت الأنظمة الغذائية متوافقة مع السعرات الحرارية والسعرات الحرارية المحروقة من خلال النشاط البدني.
أبلغ المشاركون عن مدخولهم الغذائي يومياً، إلى جانب المراقبة اليومية من قبل الباحثين واجتماعات اختصاصيي التغذية الأسبوعية.
وقام مؤلفو الدراسة بمقارنة هذه العلامات بين المجموعتين لتحديد أي اختلافات كبيرة في الاستجابة للنظامين الغذائيين.
أفادت تجربة الدراسة الأولية أن كلتا المجموعتين شهدت تحسينات كبيرة، ومع ذلك، شهدت مجموعة الصيام المتقطع وسرعة البروتين تحسينات أكبر في: الوزن، وإجمالي كتلة الدهون، وكتلة الدهون الحشوية، والرغبة في تناول الطعام، ونسبة الكتلة الخالية من الدهون. كشف التحليل الحالي عن تغييرات كبيرة في استجابة القناة الهضمية لكلا التدخلين الغذائيين، ولكن تحولات أكثر وضوحاً وإفادة مع نظام الصيام المتقطع والنظام الغذائي الذي يسرع البروتين. قد تساعد هذه التأثيرات في حساب المزايا الملحوظة للتحكم في الوزن في النظام الغذائي. بالإضافة إلى ذلك، أدى الصيام المتقطع وسرعة البروتين إلى زيادة مستقلبات الأحماض الأمينية المنتشرة التي تفضل أكسدة الدهون والسيتوكينات المرتبطة بتحلل الدهون (انهيار الدهون)، وفقدان الوزن، والالتهابات، والاستجابة المناعية.

المصدر : صحيفة الشرق الأوسط