آخر تحديث :السبت-22 يونيو 2024-07:27م

منوعات


كيف تخفض الكوليسترول الضار ؟!

كيف تخفض الكوليسترول الضار ؟!

الإثنين - 03 يونيو 2024 - 05:05 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن _ الشرق الأوسط

الكولسترول هو مادة دهنية توجد بشكل طبيعي في الجسم وتستخدم لصنع أغشية الخلايا وهرمونات معينة.
ويقوم الجسم بامتصاص الدهون التي تستهلكها من الطعام في الأمعاء، ويتم نقلها إلى الكبد، الذي يحوّلها إلى كولسترول، ثم يطلقها في مجرى الدم.

وعندما يتعلق الأمر بتخفيض مستويات كولسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة "الضار"، يقول طبيب القلب بجامعة هارفارد الدكتور كريستوفر كانون: "يمكن للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الاستفادة من خفض مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) إلى أدنى مستوى ممكن للمساعدة في تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية�، مضيفاً: �كلما انخفضت مستويات الكوليسترول الضار كلما كان أفضل".

ووفق تقرير نشرته دورية "هارفارد"، فإن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكولسترول غالباً ما تكون لها تأثير متواضع على نسبة الكولسترول في الدم، ولكن كثيراً من هذه الأطعمة يحتوي أيضاً على نسبة عالية من الدهون المشبعة، التي لها تأثير أكبر على مستويات الكولسترول. ويقول كانون: "يتم تحديد معظم مستوى الكولسترول لديك وراثياً".

هناك نوعان رئيسيان من الكولسترول: "الضار" والبروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) وما يعرف بـ"الجيد". يُطلق على LDL اسم "الضار"، لأن الكميات الزائدة في مجرى الدم يمكن أن تستقر داخل جدران الشرايين. يمكن لهذه الترسبات، التي تسمى اللويحات أن تتمزق وتسبب تخثراً يمنع تدفق الدم إلى القلب أو الدماغ، ما يسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية. بالمقارنة، يجمع الكولسترول الجيد الدهون الزائدة من مجرى الدم وجدران الشرايين. ومع ذلك، يشير الدكتور كانون إلى أن "كثيراً من التجارب السريرية وجدت أن رفع مستويات HDL في الدم لا يقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، وبالتالي فإن التركيز ينصب على خفض LDL".

الخطوة الأولى لخفض مستويات الكولسترول "الضار" المرتفعة هي إجراء تغييرات غذائية، بتقليل الدهون المشبعة من خلال اعتماد نظام غذائي صحي للقلب، مثل نظام البحر الأبيض المتوسط أو غيره من الأنظمة الغذائية النباتية المماثلة، إضافة إلى فقدان الوزن، وزيادة ممارسة الرياضة.

ولكن في كثير من الأحيان تكون هناك حاجة إلى دواء للمساعدة في خفض مستويات الكولسترول "الضار" العالية جداً وإبقائها منخفضة. يبدأ هذا عادة بنوع من الأدوية يسمى الستاتين. تعمل الستاتينات على خفض البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) عن طريق منع إنزيم في الكبد يساعد على إنتاج الكولسترول.

تتمتع الأدوية أيضاً بخصائص مضادة للالتهابات، ويُعد الالتهاب مساهماً معروفاً في تراكم اللويحات. كما تساعد الستاتينات على منع انفتاح اللويحات وإطلاق المواد الكيميائية التي تحفز تكوين جلطات الدم، ما يؤدي إلى انسداد شرايين القلب والنوبات القلبية.

اعتماداً على مستوى الكولسترول "الضار" لديك، سيوصي طبيبك بالستاتين والجرعة الأفضل لحالتك. الجانب السلبي للستاتينات هو الآثار الجانبية المحتملة. الأكثر شيوعاً هو الألم في العضلات. إذا حدث لك هذا، يمكن لطبيبك خفض الجرعة مؤقتًا أو التبديل إلى دواء ستاتين مختلف.

المصدر : صحيفة الشرق الأوسط