آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-07:50م

اخبار وتقارير


عقوبات دولية تطال 6 أفراد و 3 كيانات إيرانية

عقوبات دولية تطال 6 أفراد و 3 كيانات إيرانية

الجمعة - 31 مايو 2024 - 09:30 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - عدن

وسع الاتحاد الأوروبي (EU) العقوبات المفروضة على إيران، حيث أعلن ادراج المزيد الكيانات والأفراد، بينهم وزير الدفاع وقائد فيلق القدس، على خلفية نقل الطائرات المسيّرة والصواريخ لروسيا ومنطقة الشرق الأوسط والبحر الأحمر.

جاء ذلك في بيان صحفي قال فيه الاتحاد الأوروبي، إن مجلسه اعتمد، اليوم الجمعة، "إجراءات تقييدية ضد ستة أفراد وثلاثة كيانات لدورهم في نقل طائرات بدون طيار (UAVs) إلى روسيا لدعم حربها العدوانية على أوكرانيا، وأيضاً نقل طائرات بدون طيار أو صواريخ إلى الجماعات والكيانات المسلحة التي تقوض السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط والبحر الأحمر؛ أو لتورطهم في برنامج الطائرات بدون طيار الإيراني".

وأضاف البيان أن فرض العقوبات الجديدة على هذه الكيانات والأفراد، لارتباطهم بشراء وبيع المكونات اللازمة لتصنيع الطائرات بدون طيار، واتخاذ قرارات عسكرية تشغيلية بشأن نشرها، والمشاركة في تسليم الأسلحة الإيرانية، بما في ذلك المسيّرات والصواريخ التي ستستخدمها الجماعات المسلحة مثل الحوثيين وحزب الله في منطقة الشرق الأوسط والبحر الأحمر.

ولفت الاتحاد إلى أن الكيانات الثلاثة المشمولة بالإجراءات العقابية هي: مقر خاتم الأنبياء المركزي للدفاع الجوي (KCHG)، وشركة (Kavan Electronics Behrad LLC)، ومقرها إيران، والبحرية التابعة للحرس الثوري الإسلامي (IRGCN).

البيان أوضح بأن المجلس قرر إدراج كل من: وزير الدفاع الإيراني؛ محمد رضا قرائي أشتياني، وغلا معلي رشيد؛ قائد الحرس الثوري في المقر المركزي لخاتم الأنبياء، وحسين هاتفي اردكاني؛ رئيس مجلس إدارة شركة (Kavan Electronics) الذي يُعد وكيل المشتريات للحرس الثوري، ومهدي دهقاني محمد آبادي؛ الرئيس التنفيذي للشركة، وإسماعيل قاآني؛ قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، وافشين خواجه فرد؛ رئيس منظمة صناعات الطيران الإيرانية (IAIO).

كما أكد الاتحاد الأوروبي أن المستهدفين بالعقوبات سيخضعون لتجميد الأصول وحظر السفر إلى دول الاتحاد، بالإضافة إلى ذلك، يُحظر توفير الأموال أو الموارد الاقتصادية، بشكل مباشر أو غير مباشر إلى أو لصالح الأشخاص الطبيعيين أو الاعتباريين أو الكيانات أو الهيئات المدرجة في هذا القرار.