آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-07:50م

رياضة


أول تعليق من تشافي على قرار إقالتة من تدريب برشلونة.. شاهد ماذا قال

أول تعليق من تشافي على قرار إقالتة من تدريب برشلونة.. شاهد ماذا قال

الجمعة - 24 مايو 2024 - 10:45 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن _ وكالات

علق تشافي هرنانديز المدير الفني "المقال" لنادي برشلونة الإسباني، لأول مرة، بعد قرار إدارة النادي الكتالوني برئاسة خوان لابورتا إقالته.

وكتب تشافي، اليوم الجمعة، عبر حسابه الرسمي بموقع"إنستجرام": ‏أعزائي المشجعين، وقتي على مقاعد البدلاء في برشلونة سينتهي يوم الأحد. ليس من السهل أبدًا مغادرة نادي حياتك، لكنني أفعل ذلك بفخر شديد، بعد عامين ونصف على رأس غرفة الملابس التي كانت بمثابة عائلة ثانية.

‏أشكر للمشجعين الدعم والمودة الذين كانوا دائمًا بجانبي وأظهروا لي دائمًا نفس الحب الذي كنت أشعر به خلال فترة وجودي كلاعب. اعتبارًا من يوم الأحد سأكون لاعبًا آخر في المدرجات، سواء الآن في مونتجويك أو في غضون بضعة أشهر في نو كامب نو. لأنه قبل أن أصبح لاعبًا أو مدربًا أنا من مشجعي برشلونة وأريد فقط الأفضل لنادي حياتي والذي سيكون دائمًا تحت تصرفي.

‏عملت مع مجموعة من اللاعبين الرائعين ومع طاقم عمل مذهل. بفضلهم جميعًا وصلنا إلى الأهداف المحددة والتي بلغت ذروتها الموسم الماضي بالفوز بالدوري وكأس السوبر. لم تسر الأمور هذا الموسم كما أردنا لكننا جمعنا رؤوسنا معًا وساعدنا في تنمية جيل جديد من اللاعبين الشباب من لاماسيا الذين يلهموننا جميعًا مشجعي برشلونة.

‏شكرا جزيلا للجميع. إلى الجماهير واللاعبين والموظفين وموظفي النادي والرئيس ومجلس الإدارة والمديرين الرياضيين ووسائل الإعلام وكل من شاركت معهم الرحلة طوال هذين الموسمين والنصف.

‏أتمنى الأفضل للنادي الذي أحمله في قلبي.

وأنهى القرار شهورا من الخلافات بين برشلونة وتشافي الذي شارك في 767 مباراة مع النادي على مدار 17 موسما كلاعب وحقق معه 25 لقبا.

وسينهي برشلونة الموسم في المركز الثاني في الدوري الإسباني، متأخرا بفارق تسع نقاط على الأقل عن ريال مدريد بطل المسابقة، وكان تشافي قد أعلن في يناير كانون الثاني الماضي أنه سيستقيل من منصبه في نهاية هذا الموسم.

إلا أن تشافي تراجع عن قراره بعد محادثات عقدت في منزل لابورتا في أبريل نيسان الماضي ووافق على البقاء لكن بشروط غير معلنة حددها النادي.

وبعد فوز تشافي بلقب الدوري الإسباني في أول موسم كامل له مع النادي كمدرب، لم يتمكن من النجاة من موسم متعثر مع اقتراب غريمه اللدود ريال مدريد من تحقيق ثنائية محتملة في الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.