آخر تحديث :الثلاثاء-23 أبريل 2024-07:50م

اخبار وتقارير


وزير أمريكي سابق: الحوثيين أغبياء أطلقوا عليهم ما شئتم فهم نقطة ضعف إدارة بايدن تجاه إيران

وزير أمريكي سابق: الحوثيين أغبياء أطلقوا عليهم ما شئتم فهم نقطة ضعف إدارة بايدن تجاه إيران

الإثنين - 01 أبريل 2024 - 01:28 ص بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - عدن

مع استمرار المليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني، استهداف السفن التجارية والنفطية في البحر الاحمر، أكد وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو، وجود نقطة ضعف لدى إدارة بايدن تجاه إيران.

وفي انتقاده لمسار السياسة الخارجية للرئيس بايدن، قال الوزير الأمريكي السابق بومبيو، إن نهج الإدارة الحالية تجاه طهران ينبع من إدارة أوباما وأنه ليس من الممكن التفاوض مع الدولة الإيرانية.

جاء ذلك في مقابلة بومبيو مع مقدم البرنامج الحواري الإذاعي "جون كاتسيماتيديس" في برنامج “Cats Roundtable” على WABC 770 AM، حيث قال الوزير الخارجية الأمريكية السابق: “إن إدارة بايدن لديها نقطة ضعف تجاه إيران”.

وأضاف بالقول “لقد كان ذلك منذ البداية. إنه شيء جاء من فريق أوباما".

كما سلط بومبيو الضوء على قيام الإدارة الحالية برفع التصنيف الإرهابي للحوثيين في اليمن وأعرب عن أسفه أيضًا لأنه، من وجهة نظره، ليس من الممكن التفاوض مع طهران.

وقال بومبيو: "لقد صنفت إدارة ترامب الحوثيين على أنهم إرهابيون”. لقد رفعوا هذا التصنيف الإرهابي. إنهم ببساطة لا يفهمون أنه لا يمكنك التفاوض مع الإيرانيين. لا توجد إمكانية للتفاوض مع النظام في إيران… طالما أن إدارة بايدن لن تواجه المشكلة – رأس الثعبان – فمن المرجح أن نشهد استمرار ارتفاع الأسعار هنا في الولايات المتحدة، ومخاطر على أفرادنا الذين يخدمون في المنطقة أيضًا".

و أزالت الإدارة الأمريكية الحالية هذا التصنيف في عام 2021 وفكرت في إعادة تصنيف الحوثيين في اليمن كمنظمة إرهابية أجنبية في يناير، وهو رد فعل بعد هجمات استمرت أشهر على السفن التجارية في البحر الأحمر.

ونفذ الحوثيون هجمات وتعطيل طرق التجارة في المنطقة بمزاعم الاحتجات على الهجوم الإسرائيلي الوحشي على قطاع غزة. وأثارت الهجمات ردود فعل قوية من الجيش الأمريكي وحلفائه.

منذ بدء الهجمات، قامت بعض شركات الشحن بإعادة توجيه سفنها إلى طرق بديلة، وتجنب خليج عدن واتخاذ مسار أطول، الأمر الذي يكلف المزيد من المال.

وأضاف بومبيو:”إنه أمر غير قابل للتفسير بالنسبة لي كيف سمحنا لهؤلاء الأغبياء، هؤلاء المتمردين، أطلقوا عليهم ما شئتم، إنهم يطلقون على أنفسهم الاسم القبلي للحوثيين – لماذا لم نذهب إلى هناك وندمر قدرتهم على السيطرة وشن الهجمات”.

وأشار إلى أن الحوثيين “لا يمنعون فقط المساعدات بل حتى يسيطرون على كل المنتجات التي تعبر البحر الأحمر بما في ذلك النفط”.

وأضاف: “لقد رأينا المأساة الأسبوع الماضي في بالتيمور. نحن نعلم ماذا يحدث عندما يتم إغلاق الموانئ، وكيف يؤثر ذلك على الاقتصاد”.

ترجمة: يمن مونيتور