آخر تحديث :الجمعة-24 مايو 2024-09:53م

عربي ودولي


مقتل وإصابة 11 إسرائيلي في إطلاق نار بمحيط القدس.. ومقتل منفذي الهجوم

مقتل وإصابة 11 إسرائيلي في إطلاق نار بمحيط القدس.. ومقتل منفذي الهجوم

الخميس - 22 فبراير 2024 - 07:10 م بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - وكالات

قتل شخص واحد على الأقل وإصابة 11 آخرين في إطلاق نار بالقرب من مدينة القدس، وبحسب المعلومات نقل أحد المصابين في حالة خطيرة، بينما أصيب 4 آخرون بجروح متوسطة، وتم نقل الجرحى إلى المستشفيات.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، قتل إسرائيلي واحد وسقوط 8 جرحى بعضهم في حالة خطيرة في إطلاق نار بمستوطنة معاليه أدوميم قرب القدس، وقد وصل وزير الأمن الإسرائيلي إيتمار بن غفير إلى موقع الهجوم شرق القدس.

وافادت وسائل إعلام بأن إطلاق النار في المستوطنة الإسرائيلية عملية مخططة وليست ارتجالية، كما أفاد بأن معظم مناطق الضفة الغربية مغلقة وعمليات التمشيط الإسرائيلية مستمرة.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الهجوم تم بالأسلحة النارية عند حاجز الزعيم شرقي مدينة القدس، في حين ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن إسرائيليا لقي حتفه. وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن منفذا هجوم معاليه أدوميم المقتولان هما شقيقان من بيت لحم.

وأضافت الشرطة في بيانها أنها تمكنت من "تحييد" المهاجمين الثلاثة الذين قالت إنهم وصلوا بسيارة إلى منطقة حاجز الزعيم وشرعوا في إطلاق النار من أسلحة رشاشة على سيارات كانت تقف في المكان وسط زحام مروري بالمنطقة.

وأشارت الشرطة إلى أنها تمكنت من "تحييد" اثنين من المهاجمين على الفور، فيما طاردت الثالث وأمكنها "تحييده" لاحقا.

ولفتت هيئة الإسعاف الإسرائيلية ووسائل إعلام محلية إلى أن إطلاق النار وقع قرب مستوطنة معاليه أدوميم شرقي القدس.

وأعلن الإسعاف الإسرائيلي مقتل أحد المصابين في عملية إطلاق النار، فيما أعلنت الشرطة الإسرائيلية مقتل مسلح ثالث من منفذي عملية إطلاق النار قرب معاليه أدوميم.

وأعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي اعتقال شخصين اثنين كانا برفقة منفذي هجوم معاليه أدوميم قرب القدس، وإغلاق الطرق المؤدية إلى مستوطنة معاليه أدوميم لإجراء عمليات تمشيط.

وطالبت بلدية معاليه أدوميم قرب القدس السكان بالبقاء في منازلهم بعد عملية إطلاق نار.

وفي وقت سابق، قالت هيئة الإسعاف الإسرائيلية إن تقارير أولية تفيد بإصابة ستة أشخاص في إطلاق نار بمحيط القدس بعضهم في حالة خطرة.

ونقلت عن المتحدث باسمها عبر منصة "إكس" القول إنها تلقت بلاغا في 7:29 صباحا بالتوقيت المحلي بسقوط "ضحايا جراء إطلاق نار على الطريق 1 بين القدس ومستوطنة معاليه أدوميم".

وعقب الحادث، طالب وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير بضرورة وضع حواجز حول القرى الفلسطينية فورا، لافتاً إلى حماية السكان اليهود بالضفة الغربية أكثر أهمية من حرية التنقل للفلسطينيين.

كما أشار بن غفير إلى أن الإرهاب في الضفة الغربية لا يقل خطورة عن غزة على حد قوله.

أما وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش فدعا إلى الرد على هجوم معاليه أدوميم بتسريع الاستيطان، مطالباً رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بإقرار بناء آلاف الوحدات السكنية في معاليه أدوميم ردا على الهجوم.