آخر تحديث :الثلاثاء-16 أبريل 2024-11:18م

اخبار وتقارير


شركة "نايل سات": نقف مع اليمن ونرفض منح الحوثيين اي ترددات لنشر خطابها

شركة "نايل سات": نقف مع اليمن ونرفض منح الحوثيين اي ترددات لنشر خطابها

الخميس - 22 فبراير 2024 - 01:46 ص بتوقيت عدن

- نافذة اليمن - خاص

أكدت شركة نايل سات المصرية، وقوفها مع الشعب اليمني والتعاون مع الحكومة المعترف بها دوليا، ورفضها منح مليشيا الحوثي المدعومة من النظام الإيراني، اي ترددات لقنواتها.

جاء ذلك في لقاء وزير الاعلام معمر الإرياني، اليوم الأربعاء مع رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للأقمار الصناعية نايل سات اللواء سامح قته، والذي بحث خلاله أوجه التعاون بين الوزارة ونايل سات وسبل تعزيزها واستمرار التنسيق في القضايا التي تخص الجانبين.

ونوه الوزير الإرياني بموقف شركة النايل سات التي استجابت سريعا لمطالب الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة الإعلام بايقاف الحيزات الترددية للقنوات التابعة لمليشيا الحوثي الارهابية التابعة لايران بعد انقلابها على الدولة، وسيطرتها على وسائل الاعلام الحكومية.

واشار الوزير إلى قرار مجلس الدفاع الوطني اليمني برئاسة فخامة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي، رقم (1) لسنة 2022 بتصنيف جماعة الحوثيين، منظمة ارهابية وفقا لقانون الجرائم والعقوبات، والاتفاقية العربية لمكافحة الارهاب، والاتفاقيات والمعاهدات الدولية والاقليمية المصادق عليها من قبل الجمهورية اليمنية، وكذا قرار الادارة الامريكية بتصنيفها كجماعة إرهابية عالمية والذي دخل حيز التنفيذ بتاريخ 16 فبراير 2024م، لافتا إلى أهمية التعاون في هذا السياق لايقاف الحيزات الترددية التي تبث من خلالها القنوات التابعة لمليشيا الحوثي وخاصة على قمر يوتلسات.

وأكد الإرياني أن مليشيا الحوثي تتاجر بمأساة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة لتجميل وجهها القبيح والتغطية على جرائمها وانتهاكاتها بحق اليمنيين، وكغطاء لتصعيد عمليات الحشد والتعبئة وتجنيد الاطفال، وتفجير المواجهات في مختلف جبهات القتال.

وأوضح أن عمليات مليشيا الحوثي الإرهابية التي تهدد طرق الملاحة الدولية والتجارة العالمية اضرت باقتصاديات الدول المشاطئة في البحر الاحمر وباب المندب وفي المقدمة مصر حيث أثر على إيرادات قناة السويس، وتسببت في ارتفاع كلفة التأمين والشحن البحري للسفن الواصلة إلى الموانئ اليمنية.

وتطرق الوزير إلى أن المليشيا الحوثية تستخدم القنوات التلفزيونية في نشر الأفكار الارهابية، وترويج خطاب الكراهية والتحريض على العنف والقتل، وتجنيد الأطفال والدفع بهم لجبهات القتال، بالإضافة إلى التحريض على استهداف السفن التجارية وناقلات النفط في خطوط الملاحة الدولية، وتقويض سلامة الشحن الدولي والتدفق الحر للتجارة العالمية.

من جانبه أكد رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للأقمار الصناعية نايل سات اللواء سامح قته على وقوف شركته مع اليمن والتعاون مع الحكومة الشرعية لكل ما من شأنه تطوير الرسالة الإعلامية وسحب البساط على الجماعات الارهابية، مؤكدا على موقفهم الرافض لمنح اي ترددات للجماعات الأرهابية التي تروج لخطاب الفتنة والكراهية.