آخر تحديث :الثلاثاء-16 أبريل 2024-11:18م

فن وثقافة


الهنود القدماء كانوا من أكلة اللحوم

الهنود القدماء كانوا من أكلة اللحوم

الأحد - 13 ديسمبر 2020 - 07:00 م بتوقيت عدن

- نافدة اليمن / متابعات

درس علماء الآثار البريطانيون والهنود تركيب الدهون المحفوظة في الأواني الفخارية، التي عثر عليها خلال أعمال الحفر في شمال-غرب الهند، واكتشفوا أن الهنود القدماء كانوا من أكلة اللحوم.


وتفيد مجلة Journal of Archaeological Science، بأن هذا الاكتشاف يشير إلى أن الأطعمة من أصل حيواني كانت تهيمن في النظام الغذائي في الحضارة الهندية القديمة.

ودرس باحثون من جامعة كامبرديج وقسم التاريخ القديم بجامعة بيناراس الهندوسية في مدينة فارانسي بالهند بقايا الدهون على الخزف القديم من مستوطنات وادي السند العائدة للألف الثالث والثاني قبل الميلاد في ولايتي هاريانا وأوتار براديش الحديثة - مدن راخيغارشي وفارمان وماسودبور. واتضح لهم أن المادة المهيمنة هي مواد من أصل حيواني - لحم الخنزير، لحم البقر والجاموس والأغنام والماعز وكذلك منتجات الألبان.
وتقول الدكتورة أكشيتا سوريانارايان، "تتضمن دراسة بقايا الدهون في الأواني الفخارية القديمة، الكشف عن الدهون والزيوت التي امتصتها وتحديد نوعها ومصدرها. وقد اكتشفت آثار الدهون في الأواني الفخارية القديمة التي عثر عليها في مختلف أنحاء العالم. ولكن مثل هذه الدراسات في جنوب الهند قليلة جدا".

ويضيف، "كانت بعض النتائج غير متوقعة تماما، فمثلا اكتشفنا في بعض الأماكن هيمنة دهون الحيوانات غير المجترة مثل الخنازير، في حين لم نكتشفها في أماكن أخرى من الهند. كما أننا لم نعثر على أدلة مباشرة عديدة تشير إلى استخدام منتجات الألبان. وقد سبق أن أعلن عن اكتشاف منتجات الألبان في أوان من ولاية غوجارات. وقد يكون هذا دليلا على وجود اختلافات إقليمية".

ويأمل الباحثون أن يتمكنوا من تحديد هذه الاختلافات بعد دراسة الأواني التي عثر عليها في مناطق مختلفة من الهند.

ووفقا للباحث الدكتور كاميرون بيتري من جامعة كامبريدج، هناك أدلة تشير إلى أن المنتجات الغذائية التي كانت تستخدم في المناطق الريفية في وادي السند شمال-غرب الهند، كانت مماثلة للمواد التي كان يستخدمها سكان هارابا في فترة ازدهارها 2600-1900 سنة قبل الميلاد. وهذا يشير إلى أنه حتى إذا كان سكان الريف والمدن يستخدمون أواني فخارية مختلفة، فربما كانت لديهم عادات وأساليب مشتركة في  طهو الطعام.