آخر تحديث :الأحد-23 يونيو 2024-08:38ص

يختلفون على ما لا يملكون!

الجمعة - 24 مايو 2024 - الساعة 07:20 م

عبدالوهاب طواف
بقلم: عبدالوهاب طواف
- ارشيف الكاتب


يوم تخليص اليمن من المشروع الرسي والولاية الفارسية، سيكون هو عيد الأعياد الحقيقي لكل أبناء اليمن والمنطقة عامة. وهو اليوم الذي سيمثل انتصار حقيقي لكل ضحايا تلك المشاريع الظلامية.
هو اليوم الذي سيُنير كل منازل اليمنيين الحزينة في كل أرجاء اليمن.
هو دون سواه من سيدفن التمايز والمسيدة ضد أبناء اليمن، ويمنحهم الحرية والكرامة.
هو فقط من سيهدم أسوار العرقية وقلاع الطائفية، وهو من سيدمر متاريس المذهبية، ويدك خنادق القرشية، وهو فقط من سينتزع ألغام الهاشمية، التي دمرت اليمن وسممت محاصيله ولوثت ماءه.
دون ذلك اليوم، سيظل وطننا العزيز اليمن الكبير سجنا كبيرا لنا جميعا، وستبقى حياتنا وذكرياتنا وأعيادنا وصور ألبومنا وأمجادنا، مجرد ذكريات جميلة في أحلامنا، تعبث بها حوافر المشاريع التمزيقية، وعمائم النظريات الماضوية، وخناجر الأفكار الظلامية.
دون وصول قطاركم إلى محطة ذلك اليوم المجيد، لن يكون لكم يمن تستظلون بظله، بل دويلة هاشمية تستعبدكم، ولن تجدوا لكم وطنا تحتمون به بل ولاية فارسية تمتهنكم، ولن يكون هناك شمال مستقر أو جنوب مستقل، بل شتات، كل جزء يحارب الآخر، وكل منطقة تكره الأخرى، كما أنكم لن تجدوا وحدة تسعون لتثبيتها أو انفصال تجتهدون لتحقيقه.
ولذلك، نصيحتي توحدوا أولا في المسير والمصير، لتستعيدوا وجودكم وحاضركم ومستقبلكم، وحتى يكون لكم دولة أو بقاياها؛ تختلفون على تقسيمها وحكمها، بوحدة أو انفصال أو أقاليم، ودون لذلك هو هراء في هراء، وخصام على هواء ليس بأيديكم.
حفظ الله اليمن، وحفظ الله شعبه المظلوم.