آخر تحديث :الأحد-26 مايو 2024-08:45م

المقاومة والمقاولة.. وحدها غزة تدفع الثمن

الخميس - 18 أبريل 2024 - الساعة 08:47 م

محمد جميح
بقلم: محمد جميح
- ارشيف الكاتب


مصدر دبلوماسي تركي قال إن إيران أبلغت أميركا مسبقا بالضربة عبر تركيا، وإسرائيل كانت على دراية بتوقيت الضربة الإيرانية.

مصدر أمريكي لCBS قال إن إيران أبلغتنا بالضربة، ونشرنا طائراتنا على حدود العراق والأردن وتم إسقاط ٩٩٪ من أسلحة الهجوم.

هل هناك دليل أوضح من ذلك على أن الهجوم كان دعائياً؟!

لماذا عندما تهاجم إسرائيل القواعد والقادة الإيرانيين، لا نعلم بالهجوم إلا بعد تنفيذه، وقتل القادة وتدمير القواعد؟!
وعندما هاجمت إيران إسرائيل علمنا بالهجوم قبل بدايته، وصاحبته تغطية كرنفالية، وهو الذي لم يسفر عن إي إصابة؟!

فرق كبير بين هجوم يستهدف القيادات وآخر يستهدف الكاميرات.
---------------------------------------------------------------------

بإمكانات بسيطة صنعت في ورش عادية، وبهجوم مباغت ألحقت المقاومة الفلسطينية أضراراً بشرية ومادية ومعنوية لم تعهدها إسرائيل على مدار تاريخ الاحتلال.

وبهجوم دعائي، تم الإبلاغ عنه مسبقاً، وغطى ضجيجه الإعلامي على دويّ صواريخه لم تصب إيران إسرائيلياً واحداً بخدش.

فرق بين المقاومة والمقاولة.

من عوّل على رد غير رد المقاتل العربي الفلسطيني في غزة فهو واهم.
من عول على الهجوم الكرنفالي لإيران وأدواتها فهو واهم.

المقاومة الفلسطينية الحقيقية غير المقاومة الإيرانية الشعاراتية.

وحدهم رجال غزة صدقوا في الرد، وصدقوا في المقاومة، وأحدثوا التوازن المطلوب.

وحدها غزة تدفع الثمن.