آخر تحديث :الأحد-26 مايو 2024-08:16م

عيد مليء بالألم والأحزان ومأسي الحـوثيـ ـين

الخميس - 11 أبريل 2024 - الساعة 05:53 م

مطيع سعيد المخلافي
بقلم: مطيع سعيد المخلافي
- ارشيف الكاتب


حل علينا عيد الفطر المبارك "العاشر" في زمن سيطرة المليشيات الحوثية في ظل أوضاع كارثية ومعاناة وظلم ومأسٍ إنسانية ونكبات ونكسات وجرائم حوثية وحشية في مختلف مناطق الجمهورية وفي مقدمتها المناطق الواقعة تحت سيطرتها والتى تشهد ظروفًا صعبة وقاسية في مختلف المجالات والجوانب العامة ..

فمنذ تاريخ إنقلاب المليشيات الحوثية وحياة الشعب اليمني تغرق بالكوارث والمأسي والإنتهاكات الاجرامية، فبالإضافة إلى ما يعانيه الشعب اليمني من حروب وحصار المليشيات الحوثية وتبعاتها القاسية بشكل عام، فإن عشرات الآلاف من الأسر اليمنية تتضاعف معاناتها من الظلم والتعسف والاستغلال والاستبداد والإجرام والامتهان الحوثي إلى عشرات الاضعاف، وهو ما شوهد بصورة واضحة في أول أيام عيد الفطر المبارك حيث استقبلت هذه الأسر العيد بالدموع والبكاء والألم والقهر والأحزان والتضرع إلى الله بالدعاء للإنتقام من وكلاء إيران فقد عاد العيد على العديد من هذه الأسر في شمال الوطن وجنوبه وقد فقدت رب الأسرة أو أحد أفراد الأسرة الذي قتل بأسلحلة أو سجون هذه المليشيات السلالية وعاد العيد على بعضها وقد أصبح احد افرادها معاق أو مبتور الساق أو أحد الأطراف نتيجة ألغام واسلحة هذه المليشيات المتطرفة وعاد العيد على البعض منها واحد أفرادها معتقل بسجونها السرية أو بمعتقل الأمن والمخابرات دون أي تهم أو مسوغات قانونية ..

عشرة أعياد مرت في زمن سيطرة وكلاء إيران على السلطة لم نرَ فيها سوى الدم والموت والبارود والمجازر الوحشية والقمع والاختطاف والتعذيب والإعتقالات التعسفية والخوف والاضطهاد والحصار والتهجير وقطع الطرقات الرئيسية وقطع المرتبات وفرض الإتاوات والافكار الطائفية وتفجير المنازل السكنية وقصف المدن بالطيران المسيّر والصواريخ الباليستية .